رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

كواليس دخول "محمد التابعي" السجن بتهمة العيب في الذات الملكية


محمد التابعي

  عادل مصطفي
7/15/2017 10:22:20 AM

أمضي الكاتب الصحفي محمد التابعي، في الحبس الاحتياطي بسجن الاستئناف سبعة أيام ثم أفرج عنه بكفالة.. وللأمر حكاية ترويها السطور القادمة.

قال التابعي: كانت تلك أول قضية صحفية بالنسبة لي، فقد اتهمتني النيابة العمومية بالعيب في الذات الملكية، ذات الملكة فيكتوريا، والعيب في حفيدها الملك جورج الخامس، والعيب في ذات شاه إيران السابق، وكان الذي حقق معي وكيل نيابة اسمه زكي سعد باشا، والآن محافظ البنك المركزي آنذاك.
 
وأضاف التابعي، دخلت السجن في ديسمبر 1927، وكنت موظفا بسكرتارية مجلس النواب، ولم أكن رئيسًا للتحرير ولا أوقع باسمي، وبادر رجال الشرطة بالقبض علي واثنين من أصدقائي، ولكنهما أنكرا معرفتهما بكاتب المقال، واعترفت أنا في الصباح؛ فتم الإفراج عن أصدقائي واستمر حبسي إلا إذا دفعت الكفالة وكانت خمسون جنيها، وبقيت سبعة أيام لعدم توافر المبلغ معي، وعندما علم صديقي الفنان يوسف وهبي، بذلك قام بدفع الكفالة .

وتابع: خرجت من سجن الاستئناف قبيل ساعة الظهر وسرت على قدمي مجتازا شارع محمد علي، وميدان العتبة، إلى ميدان الأوبرا.

الجيل الجديد  28 يناير 1952  

عدد المشاهدات 1947

تعليقات القرّاء