رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

أزمة بين النيابة ومسئولي السينما بسبب الأفلام الهابطة في الثمانينيات


صورة تعبيرية

  عبدالرحمن دنيا
7/15/2017 10:55:53 AM

ناشدت النيابة العامة الجهات المسئولة عن الإنتاج السينمائي في حقبة الثمانينيات، أن تتخير لأفلامها قصصا غير هابطة وأن تسعي إلى النصوص التي تستوحي المشاكل الاجتماعية الفعلية للمجتمع المصري.

وطالبتها بالابتعاد عن معالجة قضايا انحراف الندرة اليسيرة من الشباب لأنها لا تعتبر من قضايا المجتمع المصري نظرا لأن السواد الأعظم من الشباب في مصر يعيش حياة مليئة بالعمل الجاد المثمر ويتمسك بأهداب الفضيلة والأخلاق. 

جاء ذلك في قرار هام أصدره المستشار إبراهيم شبانه، المحامي العام لنيابة غرب الإسكندرية بناء على المذكرة التي أعدها إبراهيم السحماوي، رئيس النيابة ومصطفى كامل دربالة، وكيل نيابة الآداب بالإسكندرية في البلاغ المقدم من رئيس قسم مكافحة جرائم الآداب بالإسكندرية إلى النيابة لوقف عرض فيلم جنون الشباب الذي تلعب بطولته ميرفت أمين وأحمد رمزي ومحمود المليجى. 

وكان العقيد محمد قمحاوي، رئيس قسم مكافحة جرائم الآداب قد تقدم ببلاغ إلى نيابة الآداب بالإسكندرية؛ قال فيه إن فيلم جنون الشباب يمثل في الحوار والمشاهد انتهاكا صارخا القانون رقم 10 لسنة 61 بشأن مكافحة الدعارة لأنه يصور مجموعة من الشباب المنحرفين في لقطات جنسية ماجنة ويتضمن دعوة إلى الفجور أو الدعارة أو لفت الأنظار إلى ذلك على الرغم من إن الرقابة على المصنفات الفنية قد رخصت بعرضه. 

وتبين من التحقيق الذي أجرته النيابة أن الرقابة على المصنفات الفنية سبق أن اعترضت على عرض الفيلم فظل محبوسا داخل العلب لمدة ثماني سنوات حتى وافقت لجنة التظلمات على عرضه. 

انتقل المستشار إبراهيم شبانه، المحامى العام لنيابة غرب الإسكندرية وإبراهيم السحماوي، رئيس النيابة، ومصطفى دربالة، وكيل نيابة الآداب إلى دار السينما التي يعرض فيها الفيلم بالإسكندرية، وتبين لهم من مشاهدته أنه، وإن تضمن بعض اللقطات المثيرة إلا أنها لا ترقى إلى حد الدعوة التي تتضمن الإغراء بالفجور أو الدعارة أو لفت الأنظار إلى ذلك مما يعاقب عليه قانون محكمة الدعارة.

وانتهت النيابة في قرارها إلى حفظ البلاغ إداريا وأوصت الجهات المختصة باتخاذ مما يلزم لقصر عرض الفيلم على الكبار فقط، كما ناشدت المنتجين السينمائيين والجهات المسئولة ألا تسمح بعرض المشاهد الفاضحة واللقطات المثيرة، لأن المجتمع المصري يعرف العيب ويتأذى الشعور العام من هذه المشاهد وتلك اللقطات. 

أخبار اليوم 20 – 12 - 1980

عدد المشاهدات 1988

تعليقات القرّاء