رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

«مصطفي أمين»: سجنه «عبدالناصر».. ومنعه «السادات» من كتابة عموده «فكرة»


مصطفى أمين مع الرؤساء

   عادل مصطفي د.اسامة بيومى
10/11/2017 9:05:00 AM

تعرض عملاق الصحافة الكاتب الصحفي مصطفى أمين، لمواقف لا تنسى مع رؤساء مصر السابقين جمال عبد الناصر، وأنور السادات، وحسني مبارك.

جمال عبدالناصر
كتب مصطفى أمين مقالا في أخبار اليوم عام 1950، بعنوان مصر تبحث عن قائد، وأخذ عبد الناصر، يعلم بالقلم الرصاص تحت فقرات معينة في المقال.



قام جمال، بقراءتها على الضباط المقربين منه وفسرها لهم بأن هذا يعني أن مصر مستعدة الآن للقيام بثورة، ولكن عندما جاء عبد الناصر، قائدا لمصر أمر مصطفى أمين، بالكتابة للدعوة للحزب الواحد لكنه رفض.



وحينما كتب مصطفى أمين، إحدى مقالاته وشطبها الرقيب أبلغ عبد الناصر، بذلك فقال له وماذا تريد من هذا المقال؟ فرد عليه مصطفى، أنا أكتب ليصل رأيي للمسئولين فأجابه عبد الناصر: أنا المسئولين وقد عرفت رأيك وهذا يكفي.



أنور السادات


أما الرئيس السادات، فقد أمر بالإفراج عن مصطفى أمين، عام 1974 ورغم ذلك فقد ظلت العلاقة بينهما يشوبها التوتر والجمود، خاصة بعدما قال أمين، قوله الشهير: إنني أضع رأسي على كفى لإيماني ببلدي وليس لخدمة الحاكم.



 وفى يوم 15/8/1978 أختفى عمود فكرة لمصطفى امين والسبب أن مصطفى هاجم أعضاء مجلس الشعب الذين أسرعوا للأنضمام الى حزب انور السادات.وفى يوم 15/8/1978 اختفى عمود فكرة لمصطفى أمين، والسبب أن مصطفى، هاجم أعضاء مجلس الشعب الذين أسرعوا للانضمام إلى حزب أنور السادات.

لقد ختم مصطفى أمين، فكرته: بصباح الخير أيتها الديمقراطية وعليها أصدر السادات، قرارا بمنعه من كتابة عموده «فكرة» ثم أصدر قراره أيضا بوقف نشر سنة أولى حب لأنها أشارت إلى تزوير الانتخابات آنذاك، كما أمر بحذف جملة - أسسها مصطفى أمين وعلى أمين - من صحف أخبار اليوم وقد سبق وفعلها الرئيس عبد الناصر، حينما كان مصطفى أمين، في السجن فرد عليه مصطفى أمين، بقوله المشهور: هرم الجيزة ليس مكتوبا عليه أسسه خوفو.

أرسل أنور السادات، بعد ذلك موسى صبري، وأحمد رجب، لدعوة مصطفى أمين، لفرح ابنه جمال، عندما لم يجده في الفرح فدعاه وزوجته، ومنذ ذلك الحين أمر السادات، بعودة عموده اليومي فكرة، وبالفعل عادت بنفس معتقدات مصطفى أمين، عن الحرية والعدالة والديمقراطية .

لقد ختم مصطفى امين فكرته بصباح الخير أيتها الديمقرطية وعليها اصدر السادات قرارا بمنعه من كتابة عموده فكرة ثم أصدر قراره أيضا بوقف نشر سنة اولى حب لأنها أشارت الى تزوير الانتخابات آنذاك ،كما أمر بحذف جملة - أسسها مصطفى أمين وعلى أمين- من صحف اخبار اليوم وقد سبق وفعلها الرئيس عبد الناصر حينما كان مصطفى أمين فى السجن فرد عليه مصطفى امين بقولته المشهورة : هرم الجيزة ليس مكتوبا عليه أسسه خوفو.

أرسل انور السادات بعد ذللك موسى صبرى واحمد رجب لدعوة مصطفى امين لفرح ابنه جمال عندما لم يجده فى الفرح فدعاه وزوجته ، ومنذ ذلك الحين أمر السادات بعودة عموده اليومى فكرة وبالفعل عادت بنفس معتقدات مصطفى أمين عن الحرية والعدالة والديمقراطية .



حسني مبارك
أما الرئيس مبارك، فحينما غضب من مقال مصطفى أمين، الذي قال فيه: إن من سيتولى الوزارة سيجلس على مصيبة فرفض كثير من العديد من الشخصيات قبول هذا المنصب الأمر الذي جعل الرئيس مبارك، يلومه في إحدى خطبه قائلا: "مش هقوله غير مايصحش وحرام عليك، ولولا أنه راجل كبير كنت هقوله
 كلام قاسى" .


فقال مصطفى أمين، عبارته الشهيرة: إذا غضب منك عبد الناصر، قصف عمرك وإذا غضب منك السادات، قصف قلمك وإذا غضب منك مبارك، اكتفى باللوم.

ذاكرة مركز معلومات أخبار اليوم

عدد المشاهدات 1420