رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

«ليلي مراد»: سر حلاوة صوتي.. «الشطة»


ليلى مراد

  حسام الطباخ
11/15/2017 7:46:50 AM

كشفت الفنانة "ليلي مراد"، التي تعد واحدة من أبرز مطربات في الوطن العربي في القرن العشرين، بأن "الشطة" تجلل الصوت، وهي سر حلاوة صوتها، وأنها لم تكن تتعامل مع زوجها الفنان "أنور وجدي" بالضرب، قائلة: أنا لا أكره شيئاً مثل الضرب.

وقالت ليلي، مطربة التحرير أو ملكة الشطة، كما كان يسميها زوجها المخرج فطين عبدالوهاب، إنها كانت ترتعد من طرقعة الباب وهو يغلق، وأنها كانت أثناء الغارات تفتح النافذة أو تصعد إلي سطح عمارتها التي بنتها بستين ألف جنيه في حي جاردن سيتي بالقاهرة، لتتفرج علي الطائرات المغيرة وهي تتساقط من طلقات المدافع، وكأنها تشاهد فيلمًا سينمائياً.

وأكدت ليلي، أن نشيد "القتال" الذي لحنه لها رياض السنباطي، من أنجح ما غنت، ولقد بدأ النشيد بـ"سنقاتل هيا سنقاتل.. سنقاتل والدنيا معنا.. وسلاح الحق يريدنا.. وسنجعل أرض النيل هان.. مقبرة الغاصب، والقاتل..سنقاتل هيا سنقاتل".

وعن ابنها زكي فطين، قالت: طالع لأبوه بشلاضيم، وإذا غضب يضرب عن الطعام، كما أنه ليس جميلاً، ولكنه في الوقت نفسه ليس دميماً، وهو متوسط الجمال رغم أنفه الكبير وشلاضيمه الغليظة، وأنا أتمني أن يصبح ابني "زكي" طياراً.

وتابعت ليلى: أنا لم أكن أتعامل مع زوجي أنور وجدي بالضرب، ولكن كان أنور عصبياً، أما زوجي فطين عبدالوهاب، فهو رجل مؤدب، طيب القلب، كما أنه صادق ولا يحب الكذب.

ولقد وصفت الفنانة الراحلة ليلى، حبها للمخرج فطين، زوجها فطين عبدالوهاب، بقولها "الحب زي المانجة.. يتناولها الإنسان بشراهة حتي تنتهي ولا يبقى منها سوى البذرة".

وختمت الفنانة ليلى مراد، حديثها مع جلال البنداري، محرر مجلة آخر ساعة، الذي نشر على متن صفحاتها في عددها الصادر في 21 نوفمبر 1956، بأنها تحب حماتها لأن اسمها "ملكة" على اسم شقيقتها، وأنها طيبة القلب، ولم تشعرها أبدا بأنها حماة.

عدد المشاهدات 914