رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

تقشف حكومة 1976| سيارة واحدة للوزير ومكاتب "صاج" .. وحوافز مالية لضغط الإنفاق


أحمد أبو إسماعيل

  محمود عراقي
12/6/2017 12:39:32 PM

بدأت الحكومة بنفسها عام 1976 حفاظا علي المال العام؛ عندما اتخذ مجلس الوزراء قرارا تلقته جميع الوزارات يطالبها بالتقشف، والتخلص من كل مظاهر الترف، في محاولة لتوفير 30 مليون جنيه .

طالب وزير المالية أحمد أبو إسماعيل جميع المسئولين بخفض النفقات الحكومية، وجاءت البداية مع السيارات الحكومية ، حيث كشف أحمد عبدالغني رئيس هيئة الخدمات الحكومية أن الدولة تتحمل 2 مليون جنيه سنويا في شراء سيارات مرسيدس وشيفروليه وفورد للوزارات وكبار الموظفين ، بالإضافة إلي مليون جنيه تتحملها الدولة  مقابل السيارات التي يتم تأجيرها .

وجاءت التعليمات بمنع استخدام السيارات التي تزيد عن 6 سلندر ، وقصر السيارات الحكومية علي السيارات المحلية ذات الـ 4 سلندر من الفيات والرمسيس ليسهل صيانتها وتوافر قطع غيارها في مصر .

كما تم حظر تأجير السيارات بعد أن ظهر أن معظم الوزارات لا تشتري السيارات بل تقوم بتأجيرها من أشخاص ، وأحيانا يتم تأجير السيارة بمبلغ يتراوح بين 20 و 30 جنيها في اليوم بخلاف البنزين والزيت .

وتقرر إعادة النظر في توزيع السيارات ، حيث تم تخصيص سيارة واحدة لكل وزير ، ووضع سيارة أخري احتياطيا لأي طارئ يحدث لسيارته ، وحظر وجود سيارات خاصة إلا للوزراء ونوابهم ووكلاء الوزارات والمحافظين ورؤساء الوحدات ، مع إيقاف صرف بدل الانتقال الثابت لهم وقدره 15 جنيها ، بالإضافة إلي تخصيص عدة سيارات لكل وزارة للوفود الأجنبية.

وحظرت هيئة الخدمات الحكومية بمنع شراء الأثاث الفاخر أو الديكورات المبالغ فيها مع إعداد نماذج موحدة لأثاث المكتب المستخدم في الحكومة بحيث يكون الأثاث من نوع واحد وهو الصاج وبمواصفات تتناسب مع المباني الجديدة ذات الحجرات الضيقة .

وتشجيعا لضغط الإنفاق العام تقرر منح حوافز قدرها 3% من مبلغ التوفير للذين يوفرون من المال العام في كل وزارة ، ولن تكون الحوافز مقصورة علي الذين ينفذون فقط بل ستشمل جهاز الحسابات والموازنة الذي سيتولي ضغط الإنفاق والرقابة .

أخبار اليوم 10-4-1976

عدد المشاهدات 1434