منوعات

الزوجة المثالية من وجهة نظر " نابليون "


  حسام الطباخ
11/17/2016 11:30:07 AM

 لكل امرأة ذوقها الخاص في انتقاء شريك حياتها، كما أن للرجال صفات عديدة يتخلون  بها، فالمرأة تسعي لجعل بيتها مملكة عامرة، يغمرها الحب و الأمن ، والرجل يسلك  في بيته بصورة متوازنة تلبي كافة احتياجات أسرته وزجتة، فإذا أرد الرجل المرأة  أن يحققان لقب الزوج المثالي والزوجة المثالية عليهم اتباع نظرية "نابليون" و "مدام دي ستال" لحياة زوجة مثالية .
 
الزوجة المثالية من وجهة نظر نابليون:-
 
سُئل نابليون عندما كان ضابطا عما ينشده فى المرأة التي يمكن أن يختارها زوجة له ..
 
فقال : هذا ما أنشده في الزوجة المثالية ، وما ينشد في اعتقادي كل رجل .
أولاً : أن يتوافر فيها عنصر الجاذبية قبل عنصر الجمال .
ثانيا : أن تكون لطيفة ورقيقة .
ثالثا : أن تدرك بذهنها الثاقب مختلف الهموم التي تشغل بال زوجها ، وأن تقدر بعقلها الراجح مختلف الواجبات التي عليه أن تقوم بها .
رابعا : أن تطيعه، ولكن  في غير تسليم أعمي يدل على نقص ملحوظ في الفكروضعف عميق في قوى الشخصية .
خامسا : أن تعرف كيف تحب بدون غيرة طائشة ، و نزعة إلى التحكم ،وميل إليالإستبداد و خنق الحرية .
سادسا: أن تكون مرحة و متفائلة ، ولديها القدرة على تقوية عزيمة زوجها .
سابعا : أن تعرف كيف تظهر أعجابها بفضائل زوجها ومواهبه وجهوده، ومااستطاع أن يصيب في حياته من نجاح و لو كان هذا النجاح بسيطا أو ناقصا .
ثامنا : أن تعرف كيف تكون مقتصدة و أن تلزم الحد الوسط بين التبذير و البخل .
عاشرا : أن تؤثر بيتها على العالم وأن تضع حب أسرتها فوق حب المظاهر و الملاهيو كل ما يتعلق بمغريات الحياة الاجتماعية.
حادى عشر : أن تعتني بأولادها عناية عاقلة منتبهة يقظة ، فلا تدللهم وهي تعتقدأنها تحبهم ، ولا تقسوا عليهم قسوة مستبدة حمقاء وهي تعتقد أنها تربيهم .
ثانى عشر : أن تشعر أن استمساكها بشرفها هو الحافز الأكبر لجهاد زوجها فيسبيلها و في سبيل أبنائها ،وأن تفهم أن ثقتها في أمانة زوجها يجب أن تنبع قبلكل شئ من ثقتها في نفسها ، وفي أخلاقها وعقلها وقدرتها علي أن تجعل من بيتهاجنه صغير لا يمكن أن يتطلع زوجها إلي غيرها، أو يفكر في الإستغناء عنها .
 
الزوج المثالي من وجهة نظر مدام دي ستال:-
 
و سُئلت الأدبية مدام دي ستال ، أذكى و أقوى امرأة عاشت في عصر نابليون ، عما تنشده في الزوج المثالي فقالت :
أولا : أن يكون حنونا و شفيقا يعرف كيف يسيطر على المرأة عن طريق القلب لا عنطريق العنف .
ثانيا : أن يتوافر فيه عنصر الرجولة و الخلق المتين قبل عنصر الجمال .
ثالثا: أن يعترف بخطورة الدور الذي تقوم به المرأة في حياتها الزوجية وأن يسلمعن طيب خاطر بأن جهاها في سبيل تربية أبنهائها لا يقل قيمة و مشقة عن جهادهفي سبيل تحصيل الرزق .
رابعا : أن يعرف كيف يثبت ساعه الشد ، وكيف بيتخذ القرار الحاسم بوصفه السيدورب البيت .
خامسا :أن يثق في نفسه ، وان يكون متفائلا أمام أحداث الحياة ،وان يسعيلتحسين مركزه الاجتماعي بالتطلع إن أمكن إلي حياة أوفر رخاء وامنا .
سادسا: أن يحاول تحرير امرأته من شواغل البيت و الخروج بها إلي المجتمعات والملاهي ولو مرة في الأسبوع .
سابعا : أن يعرف كيف يكون أذكي منها وأعمق و أمكر لتسطيع أن تعجب به.
 
ثامنا : ان يدرك قيمة الهدايا مهما كانت بسيطة وتافهة .
تاسعا : أن يتجنب آى عمل أو قول يمكن أن يخجل امرأته ،اذا ذكر في المجتمع أمامالناس و لا سيما أمام صديقاتها .
 
عاشرا :أن يدرك قيمة الكلمة الغرامية العذبة تنسكب على القلب ساعة الهم و الالمفتنعشه : كما تنعش الزهرة نقطة الندى .
حادى شر : أن يكون وفيا لتسيطع امرأته أن تقول أني مطمئنة ، فتذهب فيإخلاصها وولائها إلي أبعد حدود إنكار الذات و التضحية

عدد المشاهدات 4832

تعليقات القرّاء