سياسه

فرنسية تدين الملك فؤاد بـ100 ألف جنيه في الخمسينيات


الملك فؤاد

  عادل مصطفي
7/17/2017 1:24:07 PM

كان لمدام مارسيل، وهي سيدة فرنسية ضخمة الجثة صاحبة كازينو - دي بارى - بشارع عماد الدين في الخمسينيات؛ تاريخ حافل في ميدان الفن فهي التي كانت تستقدم الفرق الاستعراضية لتعمل في ملهاها.

وكان من أشهر زبائن هذه السيدة التي تميزت بشعر أحمر يحمل وجهها بقايا جمال، وعيناها خضراوان يحملان كثيرا من الشراسة؛ أفراد من أسرة محمد علي باشا، من الأمراء والنبلاء، وكان من بينهم الملك فؤاد الذي استدعى إلى دار المندوب السامي ليبلغه نبأ اختياره سلطانا على البلاد، وكانت مدام مارسيل تدينه بمبلغ 21 ألف جنيه قيمة تردده على الكازينو الخاص بها ولم يتمكن من تسديدها فكتب صكا على نفسه بتسديد المبلغ المذكور على أقساط.

ولما تولى السلطنة نسى المبلغ وصاحبته، فأرسلت تطالب السراي بالمبلغ وفوائده وكان مجموع ما تطالب به مائة ألف جنيه قيمة الدين وفوائده، ودارت بينها وبين مندوبي السلطان مفاوضات لتخفيض المبلغ، ولكنها رفضت، وهددت بنشر الوثيقة في صحف فرنسا والصحف الانجليزية التي كانت تعارض في اختيار السلطان المذكور سلطانا على مصر، وانتهى الأمر بدفع المبلغ لها فورا.

ذاكرة مركز معلومات أخبار اليوم
31/3/1958

عدد المشاهدات 895

تعليقات القرّاء