رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

أحلام أول نقابة نسائية تتبخر.. أعلنت إفلاسها في الخمسينيات


أحمد رجب

  عادل مصطفي
9/26/2017 10:17:32 AM

روي الكاتب الصحفي أحمد رجب، كيف أعلنت أول نقابة للنساء إفلاسها ؟ حيث قال: لقد بدأت هذه النقابة النسائية مجرد فكرة فى رأس السيدة ليلى توفيق، وهى من سيدات الإسكندرية، وكانت فكرة جادة، وقوية تتشابك خيوطها لترسم فى خيال السيدة ليلى، جمعية نسائية قوية مثل جمعية »ربات البيوت«، فى لندن التى تفرض نفسها على السوق وتحرك مؤشر الأسعار كما ترهب التجار فى حملاتها التفتيشية أكثر مما ترهبهم الحكومة.

وتابع: كانت السيدة ليلى، حسنة النية، وهي تؤسس فكرتها بهذا الخيال الرائع البديع، ونجحت فى خلق دعاية رائعة بين نساء الإسكندرية على اختلاف طبقاتهن للالتفاف حول فكرتها، وتكونت الجمعية العمومية، وانتخبت السيدة دولت فكري، عميدة كلية البنات آنذاك رئيسة للجمعية.

أهداف النقابة 
تم وضع قانون النقابة، وقال القانون إن أهداف النقابة هى العمل على تكوين الأسرة المصرية الصالحة ومساعدة السلطات ذات الشأن فى تنفيذ قوانين التسعيرة الجبرية لإصلاح حال الأسرة الاقتصادية لما فى ذلك من إصلاح للحالة الاقتصادية للبلاد، ثم إظهار القيم الغذائية للأطعمة الشعبية فى السوق، ثم مساعدة ربات البيوت فى بث الروح الوطنية فى أبناء الجيل القادم.

وتشكلت لجان الجمعية؛ ما بين لجنة اجتماعية لدراسة أحوال الأسرة المصرية، ولجنة طبية، ولجنة للنشر والدعاية لأغراض النقابة، وأسندت رئاستها لكاتب هذه السطور ويقصد أحمد رجب، نفسه والذى يقول عن ذلك: إننى لست ربة بيت ولا أفهم شيئا على الإطلاق فى شئون البيوت، مثل باقى الأعضاء.

وفجأة حدثت مشادة بين أعضاء مجلس الإدارة، وبين السيدة دولت فكرى، فجمعت أوراقها ومضت، وأسندت الرئاسة الجديدة إلى السيدة زينات الديب، قرينة محافظ الإسكندرية آنذاك ولكنها هى الأخرى لم يعجبها الحال فتبرأت من رئاستها للجمعية.

وتم اختيار رئيسة جديدة وهى السيدة عزيزة السعيد، التى مالبثت هى الأخرى أن قدمت الاعتذار عن الاستمرار فى رئاسة الجمعية، وفى النهاية اتفقت العضوات فى الجمعية على أن تتولى كل منهن الرئاسة بالتناوب.

وقال أحمد رجب: فى إحدى الجلسات اقترحت أن تعين فى مجلس الإدارة سيدة بملاية لف من نساء الشعب لأنها تمثل السواد الأعظم من ربات البيوت الحقيقيات، وما إن انتهيت من الاقتراح حتى ضحكت الأعضاء بشدة وكأننى قلت نكتة.

وقالت إحداهن وهى تضحك: سوفاج، أى أننى متوحش.. ورحت أدافع عبثا عن اقتراحى الذى باء بالفشل الصاعق. 

أسباب فشل الجمعية
قالت السيدة زينات الديب، إحدى العضوات أن السبب الرئيسى فى فشل الجمعية أن عدد السيدات لم يكن كافيا، كما أن جهودهن كانت محدودة مما دعاهن إلى الإخفاق فى فرض نوع من التكتل النسائى على السوق.

وأوضحت عضوة أخرى تدعى جليلة، أن الجمعية فشلت لسوء اختيار أعضائها اللاتى لايحببن الحياة المنزلية وليس لهن القدرة على معالجة المشاكل بطريقة جدية فالمنزل هو المدرسة الحقيقية التى يتخرج منها المواطن الصالح.

وقالت نعمت المصرى، إن من أسباب فشل الجمعية عدم الاتفاق مع محطة الإذاعة مما جعل نشاط الجمعية يدور فى نطاق محدود جدا.

وجلست السيدة ليلى توفيق، أول رئيسة للجمعية، تبتسم ابتسامة متعبة بعد أن تبخرت أخيلتها وكل أحلامها فى خلق نقابة نسائية قوية؛ مثل نقابة لندن.

الجيل1/3/1954

عدد المشاهدات 1090