رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

«عباس حلمي باشا».. أهمل البحرية وأمر بسفر رفاعة الطهطاوي إلي السودان


عباس حلمي باشا

  عادل مصطفي
10/3/2017 3:14:16 PM

اتهمه كثيرون بصنع الفساد فى مصر، وأنه لم يرث عن جده محمد على باشا موهبته وعبقريته ولم يشبه عمه إبراهيم باشا، في عظمته وكان خاليا من أي موهبة تؤهله للجلوس على عرش مصر.. إنه عباس حلمي باشا الأول.

يعتبر عباس الأول، هو أول حكام الأسرة العلوية الفعليين خلفا لجده محمد علي باشا، وأكد مقربون له في ذلك العهد، أن عباس الأول، راح يقيم القصور الفخمة فى الأماكن الصحراوية المتطرفة والبعيدة عن العمران فهو يحب العزلة والاحتجاب بين جدران قصوره وفيها رسم خططه الجهنمية التى قامت على إساءة الظن بكل من حوله، فقد كان يظن أن الكل يتآمر عليه حتى عمته الأميرة نازلي.

وأهمل البحرية إهمالا تاما ورفض الإنفاق على صناعة السفن وأصبحت السفن معطلة والبحرية لاوجود لها فنيا.

وأدمج نحو ستة آلاف من الجند الأرناؤوط وجعلهم من ضمن حرسه الخاص فكانت لهم فى عهده كل الصلاحيات والهيمنة وفرضوا إرادتهم على المصريين وعاملوهم بقسوة وغطرسة.

دخل الفساد في عهده في مجال التعليم بحرمان أبناء الشعب من الالتحاق بالمدارس بعد أن ألغى وأغلق معظمها سواء العالية أو الثانوي أو الابتدائي، ثم أصدر أمرا بسفر طائفة من كبار العلماء إلى السودان بحجة إنشاء مدرسة ابتدائية في الخرطوم، وكان من بينهم رفاعة الطهطاوي، والمهندسخانة محمد بيومي، وكان السبب الأساسى لسفرهم ليس إنشاء مدرسة بل لنفيهم وإبعادهم عن مصر.

وكانت النهاية وقد أشارت أصابع الاتهام إلى قيام الملكة نازلي، بتدبير قتل عباس باشا، بأن أرسلت غلامين جميلين، وعرضا نفسيهما كمملوكين للأمير، ووافق عباس باشا، على التحاقهما بالقصر ومالبثا أن تسللا إليه وهو نائم، وأجهزا عليه، وقتلاه وكان ذلك بقصره فى بنها وهربا إلى الآستانة.

ذاكرة مركز معلومات أخبار اليوم

عدد المشاهدات 1146