رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

«حادث المنصة».. يوم لن ينساه المصريون في وداع «بطل الحرب والسلام»


الرئيس السادات يتابع العرض العسكري قبل اغتياله

  حسام الطباخ
10/6/2017 8:38:28 AM

وسط أبنائه من الضباط والجنود رجال القوات المسلحة وفي ذكري يوم نصر أكتوبر المشهود، اغتالت يد الإرهاب الآثمة بطل الحرب والسلام الرئيس محمد أنور السادات.

استطاعت عدسة قناص اللقطات التاريخية "مكرم جاد الكريم" مصور جريدة الأخبار في الـ6 من أكتوبر1981، وأثناء العرض العسكري للاحتفال بذكري انتصارات حرب أكتوبر، أن تسجل 45 لقطة، كشاهد علي حادث اغتيال السادات، المعروف بـ«حادث المنصة».

و«الأخبار كلاسيك» تفتح خزائن أسرار مكرم جاد الكريم، أول مصور صحفي يعبر قناة السويس يوم الـ7 من أكتوبر 1973، ليروي تفاصيل حادث «المنصة».

قال جاد الكريم: بدأ العرض العسكري للاحتفال بالذكري الثامنة لانتصارات أكتوبر، في تمام الساعة العشرة صباحاً، بالسلام الوطني، تلته العروض العسكرية بعرض القوات المترجلة والمظلات.

وتابع: وبعد لحظات فوجئ الحضور بموتوسيكل يقف أمام المنصة، من قوات العرض بالموتوسيكلات، كما تعطلت دبابة أخري أمام المنصة، ثم جاءت سيارة تجر خلفها مدفعاً، وتحمل 4 جنود والضابط والسائق في المقدمة، وتوقفت أيضا أمام المنصة، ثم سمعت صوت انفجار قنبلة، وشاهدت تصاعد أعمدة من الدخان، وتصرفت وقتها كأن هذا تحية للرئيس، وجزء من العرض لذلك أكملت تصوير عرض الطائرات وفاتنتي هذه الصورة.

وبدأت طلقات الرصاص تنهال علي المنصة والناس في ذهول، تبادل معهم الحرس إطلاق النار، وأحسست أن الكاميرا التي أمسك بها هي المدفع، وكان الغضب يثور في داخلي، الخونة يهاجمون الرئيس السادات، يوم المجد والانتصار والفخار.

وقال مكرم جاد الكريم: كنت أقف علي المنصة الخشبية المخصصة للمصورين، والتي ترتفع متر ونصف المتر إلي الجانب الأيمن للمنصة، وهي الزاوية المواجهة للعرض العسكري، وليست المواجهة للمنصة، وكنت التقط الصور المتلاحقة لهذا الحدث البشع من خلال 4 كاميرات فلم يكن هناك وقت لتغيير الأفلام، وتمكنت من التقاط 45 صورة للحدث لحظة بلحظة، ورأيت رجال الأمن يلقون القبض على بعض المصورين ويأخذون منهم الكاميرات ويصادرون الأفلام.

وأكمل: بسرعة أخرجت الأفلام من الكاميرات بعد تصويرها وقمت بإخفائها في شرابي، حتى لا يأخذونها مني، وجاء ثلاثة من رجال المخابرات وصاحوا في بغضب شديد قائلين: انزل من مكانك ونزلت وطلبوا مني الكاميرا والأفلام فأعطيتهم أي أفلام أخرى كانت معي.

وأكد مكرم ، أنه لم يجد أمامه سوى سيارة جريدة الجمهورية، ليعود معهم إلى جريدة الأخبار، لتصبح  جريدة الأخبار هي صاحبة الانفراد في حادث المنصة.

يذكر أن الخبر نقل عن جريدة أخبار اليوم في عددها الصادر في الـ10 أكتوبر 1981، ونشر الحوار في جريدة الأخبار يوم 21 أبريل 2011.

عدد المشاهدات 906