رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


طرائف

بعد قصة حب عنيفة

خمس رصاصات تنهي حياة الأميرة فتحية علي يد زوجها


الأميرة فتحية

  عادل مصطفي
8/20/2017 3:38:41 PM

قصة حب عنيفة كانت بطلتها الأميرة فتحية، أخت الملك فاروق، وطرفها الآخر رياض غالي أفندي، وتوج هذا الحب بالزواج في أمريكا بمباركة الملكة الأم نازلي.

واعتبر فاروق، ما حدث كارثة وقد بذل كل ما يستطيع أن يقوم به للحيلولة دون إتمام هذا الزواج، وقال إنه مستعد لأن يدفع جميع ثروته لوقف هذا الزواج ولكن باءت كل المحاولات بالفشل.

وقالت الملكة نازلي، لمندوب أخبار اليوم: أنني أحب الشعب المصري وأحترمه، وبشأن هذه الزيجة التي اعترض عليها فاروق، فقد انعقد مجلس البلاط الملكي في 31/7/1950 وقرر الحكم ببطلان عقد زواج فتحية من رياض غالي، والتفريق بينهما نظرا لأن الزواج غير متكافئ.

وتم إرسال تلك القرارات إلى الملكة نازلي، وأطلعت عليها، ورفضتها وقررت ألا تعود إلى مصر إلا إذا أعيد لفتحيه، لقبها الذي جردت منه، ويقر الملك والحكومة، بزواجها من رياض غالي، وتم رفض طلبها وتم توقيع الحجر على الملكة نازلي، بل وأقدم الملك فاروق، على إجراءات أخرى أهمها : تجريد الملكة نازلي من اللقب الملكي.

وجاءت النهاية مؤلمة للغاية كما كانت غير متوقعة؛ ففي إحدى المشادات بين فتحية، وزوجها رياض غالي، انتهى الأمر بأن أطلق رياض، خمس رصاصات على الأميرة فتحية، فأرداها قتيلة، وقام بعد ذلك بإطلاق الرصاصة السادسة على نفسه إلا أنه تم إنقاذه وحكم عليه بالسجن وقضى بقية حياته مشلولا.

أخبار اليوم / 5/8/1950

عدد المشاهدات 1716

تعليقات القرّاء