رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


طرائف

مخبر لـ«فاطمة رشدي» من داخل غرفة نومها: «يا الدفع يا الحبس»


فاطمة رشدي

  محمود عراقي
8/26/2017 10:37:24 AM

قد تطاردك الأحكام القضائية، ويطاردك رجال الشرطة لتنفيذ تلك الأحكام، ولكن هل من الممكن أن يقتحموا عليك غرفة نومك من أجل تحصيل غرامات مالية؟ هذا بالفعل ما حدث مع الفنانة فاطمة رشدي.

بدأت الحكاية عندما توجه أحد المخبرين إلي شقة الفنانة فاطمة رشدي، في الخامسة صباحا ليطالبها بدفع غرامات المخالفات التي حكم عليها به والبالغ قدرها 275 قرشا، فطلبت منه الانتظار حتي ترتدي ملابسها، فإذا به يدخل عليها غرفة نومها، ويصرخ في وجهها قائلا " أنا أريد القبض عليك".

سارعت فاطمة، بطرد المخبر من الشقة، وارتدت ملابسها، وتوجهت إلي قسم الأزبكية لتحرير محضر ضد المخبر.

فوجئت فاطمة، أن المخبر أبلغ ضدها النيابة العسكرية مدعيا أنها اعتدت عليه، وتحرر محضر بهذا الاعتداء في النيابة العسكرية، قبل أن يتنازل المخبر عن شكواه.

وبينما فاطمة رشدي، وشقيقتها تجلسان في إحدي مقاهي شارع عماد الدين، فوجئت بنفس المخبر، وزميل له يقفان أمامها ويطالبانها بدفع المخالفات، فدهشت وقالت إنها تريد الاتصال بمحاميها لعمل معارضة في الأحكام خوفا من الغرامة.

لم يتقبل المخبر كلام فاطمة رشدي، وأصر على القبض عليها، ودارت بينهما مشادة، وأسرعت فاطمة، إلى التليفون واتصلت ببوليس النجدة، وذهبوا جميعا إلى قسم الأزبكية.

كلفت فاطمة، محاميها بتقديم بلاغ إلى النيابة تتهم فيه المخبر بأنه جذبها أمام الناس بعد أن أمسكها من كتفها، وهو ما فيه مساس بكرامتها، دون أن يكون معه الأحكام الصادرة ضدها، وتولت النيابة التحقيق.


الأخبار 26-7-1956

عدد المشاهدات 1472