رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


طرائف

الخليفة المأمون العباسي يوقع «الصيادلة» في شر أعمالهم بـ«خدعة»


معمل كيمياء قديم

  عادل مصطفي
8/28/2017 7:57:03 AM

واقعة طريفة جرت أحداثها في عهد الخليفة المأمون العباسي، وطالت الصيادلة ومهنة الكيمياء.

وتعود الواقعة إلى شخصا يدعى يوسف، يعمل في مهنة الكيمياء، كان يجالس الخليفة، فسأله عن حال تلك المهنة؛ فأجاب يوسف، بأن الصيادلة هم آفة الكيمياء، قائلا: لا أحد يطلب منهم شيئا من الأشياء حتى يدعوا بأن هذا الشيء موجود لديهم بالفعل أو غير موجود، ويحصلون من المشتري على النقود، ويعطونه أي شيء على أساس أنه الدواء المطلوب وأشار يوسف، على الخليفة أن يمارس هذه التجربة بنفسه.

وقال له: ابتدع اسما وهميا لأي شيء غير موجود ويوجه جماعة من رسله إلى الصيادلة لشراء هذا الشيء الوهمي، فقال الخليفة المأمون: لقد ابتدعت شيئا وهميا هو "سقطيتا"، ثم أمر رسله بالذهاب إلى جميع الصيادلة في بغداد لشراء هذا الشيء، ومن الغريب أن جميع هؤلاء الرسل قد عادوا، ومعهم أشياء غريبة مثل البذور، أو قطع من الأحجار، أو بعض الوبر باعها الصيادلة، على أنها "السقطيتا" المطلوبة، وصدق جليس الخليفة يوسف، فيما قاله، وبطبيعة الحال فقد أمر الخليفة بمعاقبة هؤلاء الصيادلة.

ذاكرة مركز معلومات أخبار اليوم
25/4/2002

عدد المشاهدات 1429