رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


طرائف

حكاية «المليجي» مع الثعابين في أسبانيا


محمود المليجي

  علاء عبد العظيم
9/20/2017 7:49:53 AM

لقب بـ "شرير الشاشة"، وكان زملاؤه يطلقون عليه "الغول"، إنه الفنان القدير محمود المليجي.. الذي ولد في 22 ديسمبر 1910، وتوفي في يونيو 1983.

السطور التالية تروي حكاية طريفة حدثت للمليجي، مع الثعابين.. حيث هبطت طائرة كان يستقلها إلي أرض إسبانيا لتصوير بعض المشاهد لأحد الأفلام التي كانت من إنتاج ماري كوين، وبالاشتراك مع شركة إيطالية تدعي "روما فيلم".

قضى فترة طويلة مع موظفي الجمرك نظرا لوصول الطائرة في وقت متأخر من الليل، حاول خلالها الذهاب إلى أحد الفنادق، وتوجه إلى مكتب استبدال العملة لكنه فوجىء بأن الاستبدال من اختصاص البنك ولم يكن هناك بنك يفتح أبوابه في منتصف الليل، انتابته حالة من القلق والاضطراب حيث لم يكن معه عملة إسبانية.

لاحظ موظفو المطار ارتباكه فتعاونوا فيما بينهم على إقراضه بعض النقود التي أعادها لهم في الصباح بعدما تمكن من الاستبدال، وسدد دين هؤلاء الموظفين، وقدم لهم الشكر على حسن المعاملة والاستقبال.

دعاه بعد ذلك صديق له لتناول الغذاء، وما إن جلس على المائدة التي تحوي ألوانا شتى من الطعام لفت نظره أحد الأطباق الكبيرة وخشي الاقتراب منه، تلاحظ لدى الصديق بأنه لم يقبل على هذا الطبق حيث المنظر لا يروق له فطلب منه وبإلحاح أن يتذوق فقط ولو قطعة بسيطة، وبمجرد أن تذوق جانبا منه طاب له مذاقه فالتهمه بالكامل، وغمرته سعادة وأشاد بالطعم والطهي، وبسؤال صديقه عن هذا اللون من الطعام فأخبره بأن ذلك من يرقات الثعابين.

انتفض المليجي، من فوق مقعده، وأمسك بمعدته، وكاد أن يتقيأ، من فرط المغص الذي ألم به، ولم يهدأ إلا عندما أخبره الصديق بأن تلك الثعابين من ثعابين الماء.

مركز معلومات أخبار اليوم 2006.

عدد المشاهدات 1815