رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


فنون

بعد «يحيا الحب».. «ليلي مراد» ترفض بطولة فيلم «يوم سعيد» بسبب «الأجر»


ليلى مراد وعبدالوهاب في فيلم يحيا الحب

  محمود عراقي
9/7/2017 1:52:52 PM

 شاركت الفنانة الراحلة ليلى مراد، الموسيقار محمد عبدالوهاب، في أول ظهور سينمائي لها في فيلم «يحيا الحب»، عام 1938، وحقق الفيلم نجاحا كبيرا، ولفتت ليلى، أنظار الجماهير إليها وتركت فيهم أثرا جيدا.

وكان من الطبيعي أن يتكرر اللقاء بين ليلى، وموسيقار الأجيال، في فيلم جديد، ولكن حال الأجر دون التوصل لاتفاق بينهما، وكانت ليلى، حصلت على 300 جنيه عن دورها في فيلم «يحيا الحب» ، ولما عرض عليها عبدالوهاب، دور البطولة في فيلم «يوم سعيد»، عام 1941 طلبت ألف جنيه فرفض عبدالوهاب، واختار بطلتين لا علاقة لهما بالغناء هما إلهام حسين، وسميحة سميح.

وفي فيلم «رصاصة في القلب»، وبعد انتهاء العرض الأول شعر عبدالوهاب، أن الجمهور لم يسترح لسماع ألحانه من راقية إبراهيم، وأعد العدة لفيلم «لست ملاكا»، عام 1947 ودخل في مفاوضات جديدة مع ليلى مراد، وأبدى استعداده لدفع المبلغ الذي طلبته قبل سنوات وهو ألف جنيه، واعتذرت وطلبت رفع الأجر إلى ثلاثة آلاف جنيه، فغضب عبدالوهاب، وأسند البطولة للمطربة اللبنانية نور الهدى.

ولاقتناع عبدالوهاب، بأن ليلى، هي سيدة الشاشة الأولى في ذلك الوقت فاتجه إليها بعد فيلمه «لست ملاكا»، ودخل معها في مفاوضات أبدى استعداده لدفع ما طلبته ليلى، سابقا، ففوجئ بطلبها مبلغ 10 آلاف جنيه، فسكت وأخذ يتمتم بكلمات غير مسموعة، فقال له الفنان أنور وجدي: إنت بتكلم روحك يا أستاذ عبدالوهاب؟ فضحك عبدالوهاب قائلا: والله الذي سمعته من ليلى هانم يخلي الإنسان يكلم روحه!

وسأل أنور وجدي، عن منتج الفيلم، فأجابه عبدالوهاب، بأنه وآخرون سيتشاركون في الإنتاج، فعرض أنور، أن يشارك عبدالوهاب وينتجا الفيلم معا.

رحب عبدالوهاب بالفكرة واشترط أن يمثل أنور، في الفيلم مع نجيب الريحاني، واشترط أنور، أن يتولى عبدالوهاب، وضع كل ألحان الفيلم، وكان فيلم «غزل البنات» الذي وصل فيه عبدالوهاب، والريحاني، وأنور وجدي، وليلى مراد، إلى قمة النجاح.

آخر ساعة 31-3-1965

عدد المشاهدات 745

تعليقات القرّاء