رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


فنون

«نور الشريف» يضع خطة لخريجي قسم السيناريو لمنع الاقتباس


نور الشريف

  عبدالرحمن دنيا
9/8/2017 11:44:52 AM

قرر الفنان نور الشريف، أن يتوقف تماما عن اقتباس أفكار أفلامه السينمائية من روايات الأدب العالمي، بعد أن أصبح الاقتباس هو القاعدة والتأليف للسينما هو الاستثناء مما ترتب عليه تدهور الفكر السينمائي المحلي تحت تأثير الانبهار بالفكر المستورد كبداية للانطلاق بالفيلم المصري إلي خارج الحدود بحثا عن العالمية. 

وأضاف نور الشريف، أنه اتخذ هذا القرار بعد انتشار موضة إنتاج الأفلام المصرية المقتبسة من الأفلام العالمية لدرجة وصلت إلي 75% من حجم الإنتاج السنوي، بعد أن دخل صناعة السينما المنتجون "التجار" الباحثون عن الثراء السريع بأقل التكاليف علاوة علي اتجاه معظم كتاب السيناريو إلي التليفزيون بسبب ما يقدمه لهم من إغراءات مادية فالحلقة الواحدة يتقاضي عنها الكاتب 500 جنيه؛ فإذا كتب 13 حلقة في شهرين كان إيراده ستة آلاف جنيه ونصف عكس الوضع في السينما حيث يتقاضي كاتب السيناريو، والحوار 4 آلاف جنيه ويستغرق منه إعداد الفيلم قترة لا تقل عن سنة وعلي هذا الأساس اتجه معظم كتاب السينما إلى الطريق السهل وهو الاقتباس لمواجهة متطلبات السوق المحلي والعربي بأعمال قص ولزق. 

ولم يبرئ نور الشريف، نفسه من مسئولية المشاركة في تقديم مجموعة من الأفلام المقتبسة من إنتاجه لأنه كان في مرحلة انتقالية يريد من خلالها إشباع هوايته في تمثيل الأدوار التي يصنع أداؤها الممثل لذلك اختار موضوعات أفلامه، وأضاف إليها وجهة نظر جديدة تتلاءم مع الواقع المصري وهو الشيء الذي لا يفصله غيره من المنتجين. 

وحسم نور الشريف، قضية إنتاجه للأفلام المقتبسة عن روايات الأدب العالمي من خلال إنتاج آخر ثلاثة أفلام أفكارها مستوردة، مثل "رغبة تحت الأشجار" للكاتب الأمريكي يوجين أونيل، وقانون المتمردين عن الفيلم الفرنسي برسالينو، و"الشيطان الأبيض"، وهي من الأدب الفرنسي.

وعن الحل لجذور المشكلة على مستوى الدولة قال نور الشريف، لابد أولا من الاهتمام بخريجي قسم السيناريو، من معهد السينما فهؤلاء لابد من إرسالهم في بعثات تدريبية لدراسة أسس كتابة السيناريو في مدارس مختلفة من دول العالم، وثانيا لابد أن تعلن لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة عن مسابقة للقصة السينمائية التي تهتم أساسا بمشاكل وقضايا المجتمع المصري، وثالثا لابد أن يعود دور الدولة في تدعيم الفيلم المصري الجاد باعتباره إحدى الوسائل الثقافية الهامة. 

الأخبار اليوم 19 – 9 – 1981

عدد المشاهدات 731

تعليقات القرّاء