رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

«لمن استطاعت أن تكسر القاعدة».. 15 شرطًا لزواج عدو المرأة «توفيق الحكيم»


توفيق الحكيم

  عادل مصطفي
8/25/2017 1:59:37 PM

وضع الأديب الكبير توفيق الحكيم، لزوجته شروطا صعبة وأصر علي أن توقع بإمضائها علي شروطه قبل أن يوقع عقد الزواج، ووقعت العروس عليها دون قيد أو شرط.

و"الأخبار كلاسيك" تنشر الـ15 شرطا التي وضعها توفيق الحكيم، لزواجه..

الشرط الأول: 
ألا يعرف أحد أننا تزوجنا، أريد أن يبقى هذا الزواج سرا لا تعرفه إلا أسرتك فقط لا غير!!

الشرط الثاني:
ألا ينشر نبأ هذا الزواج في الصحف لا تلميحا ولا تصريحا.

الشرط الثالث:
ألا أخرج معك خارج البيت، انأ أخرج وحدي وأنت تخرجين وحدك.

الشرط الرابع: 
أن أسافر وحدي إلى الخارج ولا تسافرين معي.

الشرط الخامس: 
ألا تستقبلي ضيوفا في بيتنا لا الرجال ولا النساء.

الشرط السادس: 
ألا أصحبك إلى نزهة أو رحلة حتى إلى مدينة الإسكندرية.. أنتي تسافرين وحدك وأنا أسافر وحدي.

الشرط السابع:
سوف أعطيك كل شهر مائتي جنيه، أنتي تدفعي منها إيجار البيت، ومصاريف الكهرباء، ومرتبات الخدم، ولا تتجاوزين هذا المبلغ بمليم واحد.

الشرط الثامن: 
لست مسئولا عن مشاكل البيت، والخدم وهى مسائل من اختصاصك وحدك، والمطبخ من اختصاصك وحدك.

الشرط التاسع: 
مشاكل الأولاد من اختصاصك وحدك.

الشرط العاشر: 
مهمتك أن تمنعي عنى المتسولين والنصابين الذين يطلبون مني نقودا.

الشرط الحادي عشر: 
ألا تطلبي مني شراء سيارة، وأنا رجل تعودت أن أمشى على قدمي ولو شئت أن تستعملي الترام.

الشرط الثاني عشر:
يجب أن تعامليني كطفل صغير فالفنان طفل صغير يحتاج دائما إلى الرعاية والاهتمام.

الشرط الثالث عشر:
إنني أريد بيتا هادئا لا ضجة فيه، ولا خناقات، ولا أصوات تزعجني حتى أتفرغ للكتابة.

الشرط الرابع عشر: 
أن أنام في غرفة نوم وحدي، وأن تنام الزوجة في غرفة نوم أخرى.

الشرط الخامس عشر: 
إنني لا أريد أن تتدخل الزوجة في عملي وسوف أعتبر نفسي مسجونا في سجن بلا أسوار أدخل وأخرج منه عندما أشاء.

قال توفيق الحكيم، إنه من العجب أن عروسه وافقت على هذه الشروط القاسية التي لم يسبق لها مثيل، وأنها احترمت شروطه ولم تعترض على أي منها.

من جانبه أوضح عملاق الصحافة مصطفى أمين، قائلا: لقد نجحت الجارة الحسناء في إسقاط مملكة عدو المرأة، فكانت تجد لذة في أن تحترمه، لا تتركه إلا بعد أن تقدم له عشاءه وتضعه في الفراش وتغطيه باللحاف.

كانت تستيقظ قبله صباحا، وتعد له طعام الإفطار؛ هكذا كانت المرأة الوحيدة التي استطاعت أن تخضع عدو المرأة.

وعندما سئلت عن فارق السن بينهما حيث كان الحكيم، يكبرها بعشرين عاما قالت: لم أشعر إلا بأنه طفلي الذي لم يكبر أبدا.

ذاكرة مركز معلومات أخبار اليوم
25/8/2012

عدد المشاهدات 1343

تعليقات القرّاء