رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

«خراف العيد» التي تمني أن يذبحها «مصطفي أمين»


مصطفي أمين

  محمود عراقي
8/30/2017 2:19:03 PM

خراف كثيرة اختارها الكاتب الصحفي الكبير مصطفي أمين، لذبحها في عيد الأضحي، وحددها في مقاله المنشور بمجلة «آخر ساعة» في عددها الصادر بتاريخ  3 أغسطس عام 1955.

وفي سياق السطور التالية، ننشر الخراف التي اختارها أمين، لذبحها في العيد..

«النفاق السياسي»
كان أول الخراف التي تمنى أن يذبحها أمين، النفقا السياسي، بعد أن رأى ساسة يتحدثون لمصر بلسان وإلى غير مصر بلسان آخر، ولا يمتلكون الشجاعة لإظهار أين يقفون، وإلى أين يريدون الذهاب ببلادهم، تختلف آراؤهم بين الشارع، والنادي، والحزب، ومع الدول الكبرى لهم رأي آخر، معتقدين أن الشعوب تطرب للتطبيل الأجوف، ولا تفتح أعينها للحقيقة البشعة.

«الحزبية العمياء»
الخروف الثاني هو "الحزبية العمياء"، التي تضيع معها جهود الشعوب في صراع الزعماء، وفي خلاف الأحزاب، وفي تبادل التهم، ولو أن الجهود التي تبذل للسيطرة السياسية بذلت في سبيل تقوية البلاد العربية لما بقيت إسرائيل على الخريطة.

«الرجعية الاجتماعية»
أراد مصطفى أمين، أن يذبح "الرجعية الاجتماعية" موضحا أنه لا يمكن العيش محجبين في عالم سافر، وقال: إننا لا نستطيع التكلم بعقلية القرون الوسطى والعالم يفكر بعقلية الطاقة الذرية، ولا يمكن النجاة من أفكار العصر الحديث إذا أغلقنا النوافذ والأبواب خلفنا، وسجنا أنفسنا في سجن صنعناه من الأفكار الرجعية التي تخشى الحرية، وتكره الهواء.

«الاستهتار الاجتماعي»
خروف أخير أراد الكاتب الكبير ذبحه وهو "الاستهتار الاجتماعي"، وأنهى مصطفى أمين، مقاله بدعوة لذبح كل هذه الخراف، بأيدينا قبل أن يأتي وعي الشعوب "الجزار الذي لا يرحم"، وسيذبحنا نحن متصورا أننا هذه الخراف أو المسئولون عنها.

عدد المشاهدات 1214

تعليقات القرّاء