رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

في ذكري «انتصار أكتوبر»..

الفريق الشاذلي: خط بارليف قطعة من الجبن الهش


سعد الدين الشاذلي

  حسام الطباخ
10/7/2017 8:18:55 AM

أكد رئيس أركان حرب القوات المسلحة في حقبة السبعينيات الفريق سعد الشاذلي، علي أن «خط بارليف» ماهو إلا قطعة من الجبن الهش، قائلا: سيذكر التاريخ بفخر أننا كنا أول من عبرنا أصعب مانع مائي في العالم، خلال حرب أكتوبر العظيمة، وأن القيادة الإسرائيلية قد أتمت نيابة تدريب جنودنا بشكل واقعي علي إسقاط طائراتها جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها خلال تفقده القوات المشتركة في العملية الحربية.

و«الأخبار كلاسيك» تعيد نشر تلك التصريحات في الذكرى الـ44 لحرب أكتوبر المجيدة.

قال رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق سعد الشاذلي، إن تنفيذ عملية العبور تم بطريقة رائعة وبروح معنوية عالية جداً كما لو كانت بياناً عملياً أعطى المقاتلين الثقة في أنفسهم وفي قيادتهم الذين خططوا لهذه العملية.

وتابع: مما لا شك فيه أن قناة السويس هي أصعب مانع مائي قابله الجيش في العالم، وسيذكر التاريخ بالفخر أننا كنا أول من عبرنا مانعا بمثل هذه الصعوبة التي أضيفت إليها صعوبات أخرى تمثلت في التحصينات القوية ثم ذلك الساتر الترابي الذي بلغ ارتفاعه عشرين متراً.

وقال: إن النجاح الهائل الذي حققته قواتنا بعبور هذه الموانع مجتعمة وبأعداد ضخمة من الجنود، والقطع الثقيلة من الدبابات، والمدافع، والعربات الإدارية يرجع أساسا إلى التدريب المستمر الشاق والشجاعة التي يتحلى بها ضباطنا وجنودنا.

وذكر: أنه من الغريب أن القيادة الإسرائيلية قد أتمت نيابة عنا تدريب جنودنا بشكل واقعي على إسقاط طائراتها مما أكسب رجالنا الخبرة في التصدي لهذه الطائرات، وإسقاطها بصورة أربكت الطيارين الإسرائيلين ، وأفقدتهم الثقة في أنفسهم.

والكلام لا يزال للفريق سعد الشاذلي: استطيع أن أقول واثقا أن فاعليتها محدودة فقد كانت ومازالت تنسحب من أمام مدرعاتنا بمجرد اشتباك قواتنا معها تاركة وراءها العديد من دباباتها المدمرة، والأسيرة بكامل أطقمها من الأفراد، ولعل ما قامت به مشاتنا من اقتحام رائع لمانع القناة، وما قدمته مدفعيتنا من معاونة فعالة، وما قامت به وحدات الدفاع الجوي، والمهندسين من أعمال بطولية مذهلة كان له الأثر البالغ في إنجاز عملية العبور وفق التخطيط السابق وضعه وفي قوت قصير جدا.

وتابع: إذا كان العدو يزعم أن خط بارليف، بعد أن اقتحمناه ودمرنهاه ماهو إلا قطعة من الجبن الهش فأنني أتساءل لماذا لم يقل ذلك إلا الآن؟.. بل كيف نسي أنه كان يتباهى إلى آخر لحظة بأن هذا الخط بتحصيناته أقوى من أي محاولة لاقتحامه؟، وعلى أي حال فأننا سنهيئ الفرصة قريبًا للخبراء العسكريين الغربيين لمشاهدة ودراسة ما بذله العدو من جهد ومال في سبيل إقامة تلك التحصينات الضخمة ولكي يعرف العالم عظمة الجندي المصري الذي دمرها في وقت قياسي.

أخبار اليوم: 10 اكتوبر 1973 

عدد المشاهدات 865