رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

كامل الشناوي يكشف سر عمارة «الإيموبيليا» التي سكنها الريحاني وخشيها عبدالوهاب


كامل الشناوي وعبدالوهاب

  محمود عراقي
9/9/2017 8:17:04 AM

كشف الشاعر كامل الشناوي، في مذكراته التي نشرها بمجلة آخر ساعة، عن سر تردد موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، في السكن بالشقة التي اختارها له الفنان نجيب الريحاني، بالقرب من شقته في عمارة الإيموبيليا.

وقال الشناوي، إن موسيقار الأجيال ترك بيته في العباسية خوفا من الغارات الجوية التي كان يقوم بها "الطليان والألمان"، واستأجر شقة في عمارة الإيموبيليا، ولكنه ظل مترددا حوالي ستة أشهر قبل أن ينتقل إليها.

وكان عبدالوهاب، يقول لنجيب الريحاني، الذي اختار له الشقة إن العمارة خطر بسبب قربها من مبني الإذاعة، وهي هدف حربي وأنه لا يستبعد أن يصوب عليها الطليان أو الألمان غارة تخطئها فتصيب العمارة ومن فيها.

ورد الريحاني: بأن الألمان والطليان ليسوا بلهاء حتي يضربوا قلب القاهرة، وأخبر عبدالوهاب، بأن العمارة تتألف من 13 طابقا وهو يقطن في الدور الثالث، فلا داع للخوف فلو نزلت قنبلة فإنها ستهدم من العمارة طابقين أو ثلاثة ولا يمكن أن تصل إلي الطابق الذي يسكن فيه. 

واقتنع عبدالوهاب، بمنطق نجيب الريحاني، وسكن الشقة الجديدة، وكانت قريبة من جريدة الأهرام التي يعمل بها كامل الشناوي، وكانت كلما انطلقت صفارات الإنذار اتصل عبدالوهاب، بالشناوي، ويسأله عن تصرفه فيخبره أنه سينزل إلي المخبأ، فينطلق عبدالوهاب، إلى الأهرام ويجلس بجوار الشناوي في المخبأ حتى تنطلق صفارة الأمان، ويقضي سهرته في مكتب أنطون الجميل الذي كان يرتاده الساسة والوزراء وأهل الفكر والصحافة أمثال توفيق الحكيم، وعلي الجارم، وخليل مطران، ومصطفى وعلي أمين، وأحمد الصاوي.

آخر ساعة 31-3-1965

عدد المشاهدات 964

تعليقات القرّاء