رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

«6 أكتوبر».. انتصار بنكهة «الوحدة العربية»


اقتحام خط بارليف

  محمود عراقي
10/6/2017 8:14:04 AM

في حرب أكتوبر سطر التاريخ بأحرف من نور قصيدة «الوحدة العربية» حين وقف العرب صفًا واحدًا متشابك الأيدي في وجه العدو الصهيوني، يد تحمل السلاح علي الجبهة وأخرى تغلق «حنفية» النفط عن براميل الأمريكان.

ومع الأيام الأولى لمعركة الكرامة، تلقى الرئيس أنور السادات برقية من الملك فيصل بن عبد العزيز، واتصالات من مقر القيادة العامة للقوات المسلحة من كل من الرئيس الليبي معمر القذافي وملك الأردن الملك حسين والشيخ صباح السالم الصباح أمير الكويت، والرئيس الجزائري هواري بومدين، والرئيس العراقي أحمد البكر، والرئيس السوداني جعفر نميري، عبروا عن مشاركتهم مصر في معركة المصير، واضعين كل إمكانيات دولهم تحت تصرف القاهرة.

الملك فيصل القائد الأعلى للقوات المسلحة السعودية أصدر أوامره إلى جميع قيادات القوات المسلحة بأن تكون على أهبة الاستعداد التام لمواجهة ظروف معركة «6 أكتوبر»، في حين أعلن وزير الخارجية السعودي عمر السقاف أن بلاده ستقوم بوقف شحنات البترول إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدعم القضية العربية ضد إسرائيل وتأييد مصر وسوريا.

العراق لم يتأخر بدوره بل وضع جميع قواته العسكرية تحت تصرف القيادة المباشرة لمصر وسوريا، وأعلن راديو بغداد أن القوات الجوية العراقية بدأت المشاركة الفعلية في المعركة، وأن كافة القطاعات العراقية وضعت تحت تصرف القيادتين.

أما الملك الحسن الثاني ملك المغرب فخرج على الملأ مؤكدًا أنه ينتظر إشارة من الرئيس أنور السادات أو الرئيس حافظ الأسد لكي يرسل على الفور قواته المسلحة إلى أرض المعركة .

وتوالت البرقيات على قادتي مصر وسوريا معلنة الدعم الكامل للبلدين العربيين، ومن هنا بعث الشيخ خليفة بن حمد آل ثان أمير قطر برقية إلى كل من الرئيسين السادات والأسد أعرب فيها عن الاستعداد لتقديم كل عون لمصر وسوريا ووضع كل موارد بلاده في خدمة المعركة .

عدد المشاهدات 941