رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

حكاية حي «الموسكي».. أسسه «عز الدين مؤسك» وهدمت الحملة الفرنسية قنطرته


  احمد صبحي
1/12/2018 3:58:48 PM

واحد من أشهر شوارع القاهرة القديمة ترجع تسميته إلي اسم مؤسسه الأمير «عز الدين مؤسك»، إنه شارع وحي الموسكي.

عندما جاءت الحملة الفرنسية على مصر عام 1798 قام جنود الحملة بهدم منازل الأمراء والهاربين خارج القاهرة؛ فهدموا منطقة قنطرة الموسكي، وقاموا بإنشاء طريقا من قنطرة الموسكي إلى ميدان جامع أزبك «الموسكى حاليا».

ثم جاء محمد علي باشا، وأمر بتوسيع شوارع الموسكى وكانت حدوده من أول شارع الموسكى حتى مستشفى الأزبكية، ووجه بتسوية الشوارع، وترقيمها.

ومع قدوم الأجانب وكثرة النشاط التجاري وازدحام الموسكى بدأ محمد على، في إنشاء شارع السكة الجديدة وهو شارع الأزهر الآن، ثم أكمله بعد ذلك الخديوي إسماعيل، حتى وصل شارع السكة الجديدة إلى مقر جامعة الأزهر حاليا.

وفى إطار الاحتفالات بافتتاح قناة السويس عام 1869 دعا الخديوي إسماعيل، ضيوفه لزيارة معالم القاهرة وكان زيارة حي الموسكى من أولوياته.

وفى عهد الخديوي عباس حلمي، كانت بداية إنشاء المدارس الأجنبية في مصر وأنشأ الأمريكيون مدرسة للبنين أيضا في حي الموسكي، ومباني الحى كانت ممتزجة بالطابع المعماري الفرنسي والبلجيكي ومن أمثلتها هيئة البريد وتياترو الخديوي «المسرح القومي حاليا»، وأيضا دار الأوبرا قبل نقلها عند إنشاء جراج الأوبرا.

وهناك العديد من العقارات ذات الطراز المعماري الفريد مثل عمارة تيرنج بسوق الجوهري، وأيضا مبنى لوكاندة البرلمان، الذي تحول إلى مول تجارى وكذلك العقارات ذات الطابع التاريخي بشارع عبد العزيز وغيرها.

أما المساجد الأثرية ذات التاريخ العريق والكنائس ذات الطراز الفريد والمعابد اليهودية، فالحي غنى بها، وأشهر المساجد الأثرية، مسجد «العزبانى والرويعى والجامع الأحمر وجامع البكري»، ومن الكنائس؛ كنيسة الأقباط الأرثوذكس وكنيسة الأرمن «الغرغوري» وكنيسة الإفرنج الكاثوليك، وكنيسة الأرمن الكاثوليك، ومن المعابد؛ المعبد اليهودي، بشارع الجيش.

مركز ذاكرة معلومات أخبار اليوم

عدد المشاهدات 2188