رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

مفاجأة.. أسرة مصرية تطالب بملكية أرض «السفارة البريطانية» في العشرينيات


السفارة البريطانية

  حسام الطباخ
3/11/2018 7:39:09 AM

"هذه الأرض لنا، اغتصبها الإنجليز بمعاونة الخديوي توفيق، والأمراء، إنهم لا يملكون أي دليل أو مستند يؤيد ملكيتهم لها، ونحن نملك كل الأدلة والمستندات، وإذا كانوا هم اليوم يدافعون بغير حق عن أملاك أحد رعاياهم، فإن من حقي يا سيدي الوزير أن أطالبكم بالوقوف إلي جانبي وتأييدي في ملكية هذه الأرض، الأرض التي بنوي عليها سفارتهم في القاهرة، متجاهلين ملكيتنا لها، وحقنا فيها".

كانت تلك الكلمات التي أرسلها عبداللطيف الشاهد، موظف بالدرجة الثامنة في مصلحة المساحة، في خطاب إلى وزير الاقتصاد د. عبدالمنعم القيسوني، في حقبة الستينيات، مؤكداً ملكيته لأرض السفارة البريطانية، ومطالبته بها أو بتعويض عنها.

وقام الدكتور عبدالمنعم القيسوني، بإرسال الخطاب إلى الحراسة العامة علي أموال البريطانيين في مصر، للتحقيق من الوقائع التي سردها الخطاب.

ولقد روى عبدالليطف الشاهد، قصة الأرض قائلاً: إن الأرض التي تقع علي كورنيش، وتبلغ مساحتها 26 ألف متر، والتي تقدر وقتها بقرابة المليوني جنيه، لا يملكون فيها شبراً واحداً، أن هذه الأرض ملك أسرة زوجتي، السيدة "قمر محمد صباح"، والتي تزوجتها في عام 1949، الأسرة وكلتني في الدفاع عن حقها، ومطالبة الإنجليز بهذه الأرض.

قال الشاهد، في 23 أكتوبر عام 1954، تقدمت إلي عبداللطيف البغدادي، بمستندات الملكية، وشرحت له طريقة اغتصاب أرض السفارة، التي كان  يملكها للشيخ عبدالعزيز غراب المغربي، الذي أوقفها على ورثته من بعده بحجة وقف مؤرخة سنة 1138 هجرياً، ولكن الخديوي اغتصبها ضمن الأرض التي اغتصبها، وتصرف فيها أما ببيعها إلى بريطانيا، أو بمنحها إياهم مقابل أي ثمن حصل عليه، وذلك على حد وصفه.

وأحال البغدادي، الأمر إلى وزارة الأوقاف، التي شكلت لجنة لدراسة الموضوع، فتبين أن أرض السفارة تقع ضمن الأراضي الموقوفة، وأن بريطانيا اغتصبتها، وأن الوزارة سبق لها، وأن طالبت السفارة بهذه الأرض فمنعتها وزارة الخارجية وقتها.

وأكد عبداللطيف الشاهد، في حديثه لمحرر جريدة أخبار اليوم وقتها "سعيد سنبل"، أنه في عام 1928، قامت مصلحة المساحة بتسجيل ملكية الأراضي في مدينة القاهرة، وعجزت السفارة البريطانية وقتها عن تقديم المستندات التي تثبت ملكيتها للأرض التي أقامت عليها السفارة البريطانية بالقاهرة، وتدخل المدير الانجليزي مستر هيس، في ذلك الوقت وسجل أرض السفارة، على أنها ملك للسفارة، دون أن يكون تحت يده مستند واحد.

ذاكرة مركز معلومات أخبار اليوم

عدد المشاهدات 312