رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

أسرار التعبئة الصهيونية للرأي العام الأمريكي


صورة تجمع جولدا مائير و ريتشارد نيكسون وهنري كيسنجر

  حسام الطباخ
5/14/2018 9:41:29 AM

يقول الكاتب اليهودي »بارنيت لاتفينوف«، إن إيدلوجية اليهود الأمريكيين تتلخص في كلمات أعلنها رئيس شركة جنرال موتورز في السبعينيات، وهي «إن ما هو صالح لليهود الأمريكيين هو صالح أمريكا".

تحدثنا في الحلقة السابقة عن نشأة اليهود في أمريكا، وكيف سيطروا علي مدينة نيويورك، أوسع الصحف انتشارًا، وغزوهم لسينما هوليود، واليوم نكمل بداية عملية التعبئة الصهيونية لأذهان الرأي العام الأمريكي.

الصهيونية تتحرك

لا شيء أقوي أثرًا في تحريك الشعوب وتوجيه السياسات من تغيير الفكر، ولقد أدرك اليهود قيمة التغيير الفكري في تحريك الشعوب، فعملوا علي استعمال هذه السياسة في تاريخهم.

وبحسب ما نشرته صحيفة أخبار اليوم في السبعينيات، كانت القوى الصهيونية تلح على أذهان الرأي العام، بسيل متدفق من الأفلام والمجلات، والكتب، والمحاضرات، في محاولات الإقناع عن طريق الاتصالات الشخصية، وكل ذلك بهدف إقناع الرأي العام، بوجهة نظرهم، وضمان تحريكهم بسهولة في نفس الاتجاه الذي حاولت حركة الحكومة خلاله.

وبدأت عملية التعبئة الصهيونية لأذهان الرأي العام الأمريكي، منذ المؤتمر الصهيوني في «فندق بلتيمور» في نيويورك عام 1942، وصاحب ذلك خلق كتلة انتخابية من أصوات اليهود، بدأت استخدامها في انتخابات 1944، عندما أعطى 90% من الناخبين اليهود أصواتهم« لروزفلت» وأصبح ذلك تقليدًا في الانتخابات.

وظهرت الأسماء الصهيونية في المراكز السياسية الهامة ومنهم «جاك بلونشتين»، عضو الوفد الأمريكي في الأمم المتحدة عام 1956، وآرثر جولدبرج رئيس الوفد الأمريكي في الأمم المتحدة عقب حرب يونيو 1967، والت روستو، في البيت الأبيض مستشار الرئيس جونسون، وشقيقه يوجين، مساعد وزير الخارجية، وأخيرًا هنري كسنجر، المستشار الأول للرئيس نيكسون، لشئون الأمن القومي والشئون الخارجية، تلك الأسماء كان وجودها في تلك المناصب هام لدعم إسرائيل.

وكانت إسرائيل إلى جانب الدعم السياسي الأمريكي، في حاجة للمال، ففي عام 1948، قدمت المنظمات اليهودية الأمريكية 200 مليون دولار مساعدات للحرب ضد الدول العربية، ومنذ عام 1948 حتى أوائل السبعينيات، قدم لها صندوق النداء اليهودي الأمريكي قرابة الـ25 ألف مليون دولار كمساعدات، إلى جانب ما ساهم به الصندوق ضمن حملة بيع سندات الحكومة الإسرائيلية في الولايات المتحدة، كما تحصلت إسرائيل من منظمة الهاداسا النسائية اليهودية الأمريكية على 10 ملايين دولار سنويًا.

هجرة اليهود إلى إسرائيل

بعد حرب 1967 شنت الحكومة الصهيونية حملة منظمة لإغراء اليهود الأمريكيين على الهجرة، وساعدهم على ذلك سماح الحكومة الأمريكية لليهودي على حمل الجنسيتين الأمريكية والإسرائيلية في وقت واحد.

ورغم ما للصهيونية من تأثير على السياسة الأمريكية، فإن للحكومة الأمريكية تأثيرًا أكبر عليها إذا أرادت، وهي تستطيع إرغامها على التفاعل إذا أوقفت عن إسرائيل المساعدات العسكرية والمالية، وتأييدها الدبلوماسي لها في الأمم المتحدة، وفي كل المجالات.

أخبار اليوم: 8 مايو 1971

عدد المشاهدات 1627