رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

قصة أكبر واقعة نصب ضحيتها «أمينة رزق».. نادي جولف المعادي «كلمة السر»


أمينة رزق

  حسام الطباخ
6/24/2018 3:05:23 PM

يتمتع الفنانون بشهرة كبيرة، قد تعرضهم لأطماع النصابين والمحتالين، وهذا ما حدث بالفعل مع الفنانة القديرة أمينة رزق، عندما باع لها مدرس ثانوي ملعب نادي الجولف بالمعادي، بآلاف جنيه، وللموضوع قصة طريفة ترويها «الأخبار كلاسيك».

وبدأت الحكاية عندما تعرفت الفنانة أمينة رزق، علي أحد السماسرة بحي روض الفرج، وطلبت منه أن يبحث لها عن قطعة بالمعادي لتقيم عليها فيلا، فأخبرها بأن أحد المدرسين يملك 800 متر بالمعادي، ويرغب في بيعها بـ800 جنيهًا، واتفقا على أن يذهبا إلى المدرس لشراء الأرض. 

وذهبت الفنانة أمينة رزق، إلى المدرس وعرضا عليه الأمر، واتفق معهما، وذهب إلى المعادي لمعاينة قطعة الأرض التي أعجبت رزق، وصممت على شرائها بأي ثمن، وأخرجت للمدرس ألف جنيه، وطلبت منه أن يوقع على العقد الابتدائي، ولكنه رفض قبل أن يأخذ المبلغ قبل استشارة أخوته في الأمر، وألحت الفنانة على النصاب «المدرس» على أن يأخذ الألف جنيه، ووقع على العقد الابتدائي.

وبدأت أمينة، في اتخاذ إجراءات تسجيل العقد تمهيدًا للبناء، وذهبت إلى أحد المهندسين لمعاينة الأرض، ورسم الفيلا وكان بصحبتها الفنانة التي عاينت الأرض وأخذت تتجول فيها.

وأثناء تجولها اعترض طريقها رجل قائلاً لها إنه حارس هذه الأرض، وسألها عن سبب تجولها في ملعب النادي، فأخبرته بأنها تتجول في أرض فيلا خالتها.

وكانت المفاجأة عندما أخبرها الحارس بأن هذه الأرض هي أرض "ملعب نادي الجولف"، وهي ملك للحكومة وأنه معين لحراستها، وأكد الحارس أن تلك أرض بيعت لآخرين.

وقامت الفنانة بتحرير محضر بالواقعة أمام نيابة روض الفرج، وفي نفس الوقت تقدم تاجر ورجل أعمال للنيابة ببلاغات يتهمان فيها نفس المدرس بالنصب عليهم بيعه لهم قطعة أرض فضاء بالمعادي، اتضح أنها أرض ملعب كرة قدم وملك للحكومة.

عدد المشاهدات 855