رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

وصية رأفت الهجان التي أبكت محمد وفيق


رأفت الهجان

  علاء عبد العظيم
9/13/2018 7:34:43 PM

قدم مئات الأعمال الفنية المتنوعة، وبرع في أداء الشخصيات المركبة خاصة التاريخية، والدينية التي يغلب عليها الجانب الطيب، وحملت أعماله أيضا رسالة فنية هادفة أبرزها علي الإطلاق تجسيده لشخصية «عزيز الجبالي» ضابط المخابرات الغامض بالمسلسل الشهير «رأفت الهجان».. إنه الفنان محمد وفيق علي حسين حلمي والشهير فنيا بـ«محمد وفيق».

قال وفيق، في أحد اللقاءات به إنه عندما جاءته الفرصة لتقديم هذا العمل الوطني، وتجسيده لتلك الشخصية لم يتردد لحظة واحدة، وحرص على أن يقدمها بكل ملامحها خاصة بعد قراءة وصية رأفت الهجان، التي طالب بتنفيذها بعد وفاته، حيث انهمرت دموعه بين سطورها.

ليس ذلك فحسب بل بعد لقائه أيضا باللواء عبد العزيز الطودي، وهو الشخصية الحقيقة لعزيز الجبالي، تسبب ذلك في تغيير المفاهيم عن رجال المخابرات، حيث وجده إنسانًا مثقفًا لأبعد الحدود، مرهف الحس، شديد الرقة لدرجة بكائه عند وصفه للمواقف الانسانية مع الهجان، وشقيقته، وسرعان ما كان يقوم من أمامه حتى لا يرى دموعه.

غير أنه خاطر بحياته متنكرًا في زي حاخام يهودي وسافر إلى ألمانيا ليصلي صلاة الجنازة على روح الهجان، كل تلك المقومات جعلته يؤدي الشخصية بصدق لدرجة أن أبناء اللواء عبد العزيز الطودي، أحسوا بوجود والدهم معهم بالفعل.

محمد وفيق في سطور

ولد محمد وفيق، بالإسكندرية عام 1947 لأب يعمل أستاذا بالجامعة، وشارك في المسرح المدرسي، وأراد أن يثقل موهبته فالتحق بمعهد الفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج، وانضم لفرقة مسرح التليفزيون.

وقدم العديد من الأعمال المتميزة، وشارك في أكثر من 25 فيلمًا، وحصل على جائزة أحسن ممثل لتجسيده شخصية عزيز الجبالي، وأصبح اسمه مرادفا لقائمة طويلة من الأعمال الدرامية، وتوفي عن عمر ناهز الـ 68 عاما إثر إصابته بأزمة صحية.

آخر ساعة 1990

عدد المشاهدات 681