رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


فنون

قصة الأغنية التي حيرت «أم كلثوم»


أم كلثوم

  أحمد صبحي
10/21/2018 4:17:24 PM

ظل الموسيقار محمد عبد الوهاب، يتردد على كوكب الغناء أم كلثوم، في فيلتها ليقضيان ساعتين يوميا في عزف مقاطع من لحن جديد علي العود، وقد اتفقا على الصورة النهائية لكلمات الأغنية الجديدة. 

وكانت قد سبقت هذه اللقاءات اجتماعات طويلة ومكالمات تليفونية بين أم كلثوم، ومحمد عبد الوهاب، ومؤلف الأغنية مأمون الشناوي، لتغيير بعض الكلمات في الأغنية المكونة من ثلاثة كوبليهات فقط وهي الأغنية رقم 8 التي يلحنها محمد عبد الوهاب، لأم كلثوم، حيث كان لقاؤهما الأول من خلال أغنية «أنت عمري» عام 1963.

وقد تسلم محمد عبد الوهاب، كلمات الأغنية من مأمون الشناوي، وقد استغرق تلحين المقدمة يوم كامل، لكن محمد عبد الوهاب، لا يعتبر نفسه أنه قد انتهى بشكل نهائي إلا بعد أن يرى رد فعل الجمهور بعد عرض الأغنية.

وقد اتفقت أم كلثوم، ومحمد عبد الوهاب، على تحديد البروفات النهائية للأغنية، والتي ستشترك فيها جميع أفراد الفرقة الموسيقية. 

لم تتوقف بروفات الأغنية حتى يتم تقديمها ويسبق الحفل تسجيل الأغنية على اسطوانة في استديو 26 بالإذاعة والذي أصبح اسمه فيما بعد استديو أم كلثوم.

أغنية دارت الأيام هي الأغنية التي ظلت أم كلثوم، ومأمون الشناوي، يبحثان طويلا عن اسم لها ولكن في النهاية تم الاستقرار على «دارت الأيام» التي تصور كلماتها، ولحنها فرحة اللقاء بين حبيبين بعد فراق طويل. 

أخبار اليوم: 10-1-1971

عدد المشاهدات 537