رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


رياضه

تعرف على صاحب مقولة «الأخلاق قبل البطولة»


تعرف علي صاحب مقولة «الأخلاق قبل البطولة»

  الأخبار كلاسيك
12/25/2018 4:39:24 PM

يعد أول رئيس للاتحاد المصري لكرة القدم، كما أنه أحد مؤسسي القلعة الحمراء "النادي الأهلي"، وعمل علي إشراك مصر في أولمبياد 1924.. إنه صاحب مقولة «الأخلاق قبل البطولة» جعفر ولي باشا.

يعد جعفر باشا، واحدُ من كبار مؤسسي النادي الأهلي عام 1907، وظل عضوًا في لجنته العليا لعدة سنوات ثم انتخب رئيسًا للقلعة الحمراء عام 1923 حتي 1930، وكان له دور كبير في تطوير النادي، كما عمل علي إشراك مصر في أولمبياد 1924.

ولم تقتصر إنجازات ولي، علي النادي الأهلي فحسب، بل كان له تأثير علي الرياضة المصرية، حيث كان هو أول رئيس للاتحاد المصري لكرة القدم، بعد أن ساهم في تأسيسه، كما تولى منصب وكيل اللجنة الأهلية للرياضة البدنية وأصبح رئيسًا لها.

ولقد شهدت ولاية جعفر باشا، الذي يعد صاحب أطول فترة رئاسة في تاريخ الأهلي، العديد من الإنجازات البارزة، منها الحصول على أول بطولة لكأس مصر في 1924، وتمصير عضويات النادي، ووصول عدد الألعاب الرياضية في النادي لـ10 ألعاب، كما وضع النادي تحت رعاية ملك مصر "الملك فؤاد".

وفي عام 1929 وخلال فترة رئاسته للنادي الأهلي قال مقولته الشهيرة «الأخلاق قبل البطولة»، وقصتها تعود إلي نهائي كأس السلطانية عام 1928، حيث رفض اللاعب حسين حجازي وعدد من لاعبي الأهلي استلام ميداليات المركز الثاني بعد الخسارة من النادي الترسانة، ليقرر رئيس الأهلي إيقاف اللاعب الذي كان حينها من أمهر لاعبي الكرة في مصر.

وأرسل الأهلي خطابا لإتحاد الكرة يخطره فيه بإيقاف حسين حجازي، وحاولت الجبلاية التدخل لرفع الإيقاف عن اللاعب الذي كان يستعد للمشاركة في أولمبياد أمستردام 1928، لكن جعفر باشا، برر رفضه رفع الإيقاف بأن الأخلاق قبل البطولة.

ولقد تدرج جعفر ولي باشا، في العديد من المناصب، وكان من بينها وزير الأوقاف في حكومة عبد الخالق ثروت باشا، عام 1922، ثم وزيراً للحربية في الحكومة الثانية لعبد الخالق ثروت عام 1927، وعاد ليشغل منصب وزير الأوقاف عام 1928 مع محمد محمود باشا، كما رشح جعفر ولي باشا، لرئاسة الوزراء عدة مرات، إلا أن الحظ لم يحالفه، ولم يتم الإجماع على تعيينه.

عدد المشاهدات 891