رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

تفاصيل تحطيم تمثال الملك فؤاد في محطة مصر بالخمسينيات


الملك فؤاد

  أحمد صبحي
2/11/2019 5:14:27 PM

تولى الملك فؤاد الأول، حكم مصر في عام 1917 وظل حاكما لمصر لمدة تسعة عشر عاما حتى وفاته عام 1936.

ولد الملك فؤاد، في قصر والده الخديوي إسماعيل، بالجيزة في 26 مارس عام 1868 وبدأ دراسته في مدرسة خاصة أنشأها الخديوي إسماعيل خصيصا لتعليم أبنائه، واستمر بها لمدة ثلاث سنوات.

وعندما تم نفي الخديوي إسماعيل، إلى إيطاليا اصطحبه معه وهناك التحق بالمدرسة الإعدادية واستمر بها حتى أنهى دراسته ثم انتقل إلى المدرسة الحربية والتحق بالجيش الإيطالي ليحصل على رتبة ملازم في سلاح المدفعية.

وبعد عودته إلى مصر عام 1890 اهتم بشئون الثقافة والسياسة إلى أن تولى حكم مصر عقب وفاة أخيه السلطان حسين كامل، بعد أن رفض ابنه كمال الدين حسين، الحكم خلفا لوالده وذلك عام 1917.

وحقق الملك فؤاد الأول، كثير من الإنجازات على المستوى الاقتصادي حيث أنشأ بنك مصر الوطني، وشركة مصر للطيران، وأقام بنك التسليف الزراعي لمساعدة الفلاحين مما أدى إلى نهضة الزراعة في عهده.

واهتم فؤاد، بتطور التعليم في مصر فقام بإنشاء عدد كبير من المدارس كما قام بإنشاء مجمع اللغة العربية، وعندما تنازل الملك فاروق، نجل الملك فؤاد، عن العرش عام 26 يوليو 1952 ذهب مجموعة من الأشخاص المحسوبين على التيار الشيوعي؛ إلى محطة مصر واعتدوا على تمثال الملك فؤاد، المصنوع من الحجر الطبيعي وانتزعوا شاربه إلا أن قاموا بتحطيمه وتحويله إلى تراب، وقد شيد هذا التمثال تخليدا لدور الملك فؤاد، الرئيسي في تطوير السكة الحديد في مصر.

الأخبار: 23 نوفمبر 1953

عدد المشاهدات 284