رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

«أمينة البارودي».. تميمة حظ أسمهان و«أحمد سالم» سبب خلافهما


أمينة البارودي وأسمهان

  أحمد صبحي
3/10/2019 8:27:53 PM

بعد حفلة راقصة أقامتها كلية البنات في حقبة الثلاثينيات، ومع اقتراب ميعاد انتهاء الحفل ظهرت علي المسرح فتاة بملابس راقصة إسبانية، وظلت تؤدي رقصة بمنتهي الرشاقة، وأخذ الجميع يتحدثون عن جمالها وفتنتها ومن تكون هذه الفتاة.

هي أمينة البارودي، ابنة علي فؤاد، قنصل مصر في سان فرانسيسكو، وحفيدة الشاعر الكبير محمود سامي البارودي باشا، أحد قادة الثورة العرابية، ورئيس وزراء مصر عام 1882، ومنذ ذلك اليوم أصبح اسم أمينة البارودي، حديث الصالونات والمجلات حيث كانت أيضا من فنانات المسرح في حقبة الثلاثينيات.

ارتبط اسم أمينة البارودي، بأحداث مثيرة في حقبة الأربعينيات فكانت الصديقة المقربة للمطربة أسمهان، وهي أيضا من ساعدتها كثيرا لتشق طريقها في مصر بعد قدومها من سوريا مع أسرتها، وعملت في الفن لفترة قصيرة في أدوار صغيرة مثل دورها في  فيلم «أجنحة الصحراء» عام 1939 مع الفنان حسين صدقي، وراقية إبراهيم.

وقد تزوجت أمينة، من المخرج الكبير أحمد سالم، في نهاية الثلاثينيات، وبعد عدة سنوات تم الطلاق بينهما الذي سارع بعدها بالتقرب إلى الفنانة أسمهان، حتى تزوجها وكان هذا الزواج هو بداية الخلافات بين أسمهان، وأمينة.

وبعدها تعرفت على مطرب الأوبرا الإيطالي الشهير أنطونيو أنا لورو، وسافرت معه إلى إيطاليا عام 1947 ثم عادت إلى مصر مرة أخرى بعد محاولات عديدة للعودة إلى مصر مرة أخرى، حيث تردد في ذلك الوقت أنها تعمل لحساب المخابرات الألمانية في أثناء الحرب العالمية الثانية.

وفى عام 1959 أصيبت أمينة، بمرض سرطان العظام فتوفيت وحيدة بعد حياة مليئة بالأحداث المثيرة في 15 يونيو عام 1959 عن عمر يناهز 44 عامًا. 

مجلة أخر ساعة: مايو 1955

عدد المشاهدات 389