رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


فنون

صلاح أبو سيف يطلب التأمين على الفنانين بسبب مشاهد «حمام الملاطيلي»


حمام الملاطيلي

  أحمد صبحي
4/14/2019 8:40:58 PM

اشتهر المخرج الراحل صلاح أبو سيف، برائد الواقعية وذلك بسبب تعمقه في المجتمع المصري وتجسيد خفاياه على شاشة السينما، واستطاع أبو سيف أن ينافس بالفيلم المصري الأفلام العالمية حيث عرضت أفلامه في مهرجانات موسكو والبندقية وبرلين.

كانت بدايته الفنية عندما التحق بالصحافة الفنية عندما كان يعمل في شركة النسيج بمدينة المحلة الكبرى واتجه لدراسة السينما المختلفة والمجالات المتعلقة بها مثل الموسيقى وعلم النفس والكتابة.

وكان للشركة فريق مسرحي للهواة قام بالانضمام إليه حتى أصبح هو المخرج الرئيسي للفرقة حتى أتيحت له الفرصة بالتعرف على المخرج نيازى مصطفى أثناء وجوده في المحلة لعمل فيلم تسجيلي عن الشركة وقد استمع إلى أبو سيف بصفته المتخصص في هذا المجال وأعجب به كثيرا بسبب ثقافته الواسعة ودرايته بأصول الفن السينمائي وطلب منه الحضور إلى استديو مصر حتى ينال فرصته.

وبالفعل ترك أبو سيف المحلة واتجه إلى استديو مصر ليعمل بقسم المونتاج هناك حتى أصبح رئيسا لقسم المونتاج لمدة عشر سنوات، وكان في تلك الفترة قد تعرف على عدد كبير من المخرجين الكبار، وعمل معهم كمساعد للإخراج وتعلم منهم الكثير حتى قام بإخراج أول فيلم له وهو "دايما في قلبي" من بطولة عماد حمدي وعقيلة راتب وذلك عام 1946.

ثم توالت بعدها إخراجه لأفلام حققت النجاح والشهرة معا مثل أفلام الوسادة الخالية، شباب امرأة، الفتوة، والأسطى حسن، والقاهرة 30، والزوجة الثانية، وغيرها من الأفلام الناجحة.

وأثناء تصويره لفيلم حمام الملاطيلي، الذي يخرجه وينتجه أيضا تعرض بطل الفيلم الفنان يوسف شعبان، لحادث أليم إثر تعرضه لسقوط قوي على أرضية الحمام حيث تطلب المشهد من يوسف شعبان، أن يخلع ملابسه وأن يقف في الحمام ملتفا بـ«بشكير» واضعا قدمه في «قبقاب» وبطبيعة الحال كانت أرضية الحمام مغطاة بالمياه والصابون. 

وصاح أبو سيف، معلنا بدء تصوير المشهد، وبمثابة أن سار يوسف، خطوة واحدة حتى وجد نفسه فجأة منبطحا على الأرض لتصطدم رأسه بالحائط.

وكان صلاح أبو سيف قبل بدء تصوير الفيلم قد عرض على أبطاله شمس البارودي ويوسف شعبان ومحمد العربي وغيرهما بأن يؤمن عليهما ضد الحوادث التي قد تقع أثناء التصوير، حيث إن معظم مشاهد الفيلم تلتقط في حمام حقيقي ويستلزم الأمر وضع الصابون والمياه على الأرض؛ علاوة على بعض المشاهد الأخرى التي تستلزم مشاجرات مما قد ينتج عنه إصابة أي ممثل بأي ضرر، لكن الممثلين جميعا رفضوا معلنين بأنه لا داعي ولا ضرورة لهذا التأمين.

أخبار اليوم: 16 سبتمبر 1972

عدد المشاهدات 749