رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


رياضه

أسطورة الزمالك «أبورجيلة».. مطرب بالصدفة


ابو رجيلة

  محمود عراقي
3/13/2018 10:01:41 AM

يعد محمود عبدالمنعم، الشهير بـ"أبو رجيلة" واحدا من أساطير نادي الزمالك الحية، والتي لم ولن يستطيع أي منتمي للقلعة البيضاء نكران تاريخه ومكانته، وتكشف الأخبار كلاسيك عن جوانب في حياته..

بدأ أبورجيلة، عشقه للكرة منذ صغره وفي حي الدرب الأحمر بدأ ممارسة كرة القدم، التي شغلته عن دروسه، فقرر والده أن يلحقه بعمل، وكان يعمل سائقا في خطوط أوتوبيسات أبورجيلة، فقدم طلبا لتعيين نجله بالشركة، وتم تعيينه كاتبا بالجراج بمرتب 12 جنيها، وكان عمره 15 سنة. 



قصة انضمامه للزمالك

عرض عليه صديق اسمه توفيق عبدالله، الالتحاق بنادي الزمالك، فوافق أن يصاحبه للتمرين فقط، ولعب أبورجيلة جناحا أيسر وأحرز هدفا بقدمه اليسري، ويبدو أنه أعجب الكابتن زقلط ومحمود قنديل وعبدالفتاح الشاذلي وكانوا مشرفين على الكرة في النادي فطلبوه للانضمام لفريق الأشبال.

تحدث أبورجيلة، عن عرض الزمالك إلى بعض أصدقائه وكانوا متعصبين للأهلي، فنصحوه بألا يلعب للزمالك، ووافقهم فلم يعد إلى النادي مرة أخرى، وتصادف أن التقى بمحمود قنديل وسأله عن عدم حضوره للنادي، فتعلل بأن الشركة رفضت، فطلب منه قنديل أن يملأ الاستمارة وهو سيتولى إحضار الموافقة عليها من أبورجيلة شخصيا، لينضم إلى أشبال الزمالك وتحول إلى اللعب في مركز الدفاع الأيمن ثم عاد إلى مركز الدفاع الأيسر ثم استقر في مركز الظهير الأيسر.

انتقل للتمرين مع الفريق الأول للزمالك عام 1960، ولعب مباراته الأولى أمام الترسانة، وطرق أبواب المنتخب عام 1964، وكان يحلم أن يكون مثل كابتن الزمالك يكن أيام مجده القديم.

أبورجيلة مطرب

اكتشف الملحن سيد إسماعيل موهبة الغناء في أبورجيلة في سهرة بنادي الزمالك، حيث سمعه يدندن بلحن الموسيقار محمد عبدالوهاب " يا جارة الوادي" وهو لحن صعب لا يستطيع أداءه إلا صوت قوي، فطلب منه أن يتحول إلى مطرب فورا.

كتب محمد حلاوة أغنية للاعب ، وكانت كلماتها تقول: "انتصارك يا زمالك.. انتصار لنا كذلك.. للبطولة وبكفاحك.. الطريق مفتوح وسالك"، ولحنها سيد إسماعيل في ليلة واحدة، وأدخل على اللحن صفارة الحكم وبدأه بهتاف الجماهير.



أطلق على أبورجيلة، اسم "الفرملة"، وسماه أشقاؤه باسم "محمود المغنواتي"، ولقب بـ"مطرب الأفراح" بعد أن ظهرت عليه موهبة الطرب، فكان يقلد النجوم ويحول الأغاني العاطفية إلى مونولوجات فكاهية، وكان يمارس تلك الهواية في النادي والرحلات.

حقق أبورجيلة، العديد من البطولات مع الزمالك، حيث حصل معه على لقب الدوري الممتاز 3 مرات أعوام 1959–60, 1963–64, 1964–65، كما حصل على بطولة كأس مصر مرتين موسمي 1959–60, 1961–62، وبطولة دورة الألعاب العربية مرة واحدة عام 1965.



بعد اعتزال أبورجيله، كرة القدم، اتجه إلى التدريب، حيث بدأ مشواره التدريبي بتولي مهمة تدريب فريق الشباب السعودي، ثم الزمالك، والألومنيوم، والمصري البورسعيدي، والمنتخب اليمني، والاتحاد السوري، ونادي سترة البحريني، والمنصورة، ثم العودة إلى الزمالك، الذي حقق معه بطولات الدوري الممتاز موسم 1983-1984، وبطولة الكأس موسم 1998-1999، وبطولة دوري أبطال إفريقيا مرة واحدة عام 1984.

آخر ساعة:10-11-1965

عدد المشاهدات 275