رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


رياضه

قصة «جيرتراود إيدرل».. أول امرأة عبرت المانش


جيرتراود إيدرل

  محمود عراقي
5/13/2018 2:13:47 PM

محاولات عديدة قامت بها نساء من جميع أنحاء العالم لعبور المانش، إلا أن جميعها باءت بالفشل، حتي جاء عام 1926 وتمكنت الأمريكية جيرتراود إيدرل، من عبور هذا البحر من الشاطئ الفرنسي إلي الشاطئ الإنجليزي، في زمن قياسي قدره 14 سلعة و30 دقيقة.

كانت جيرتراود، تسكن مع والدها في منزل أنيق بجانب البحر، وخاف الأب على أولاده الستة من الغرق، فقرر أن يعلمهم السباحة، ولم تستجب جيرتراود، في أول الأمر، فأجبرها والدها على التعلم، بأن ألقاها إلى الماء بعد أن ربطها بحبل من وسطها، ولم يستمر الأب في ذلك الأمر كثيرا، فسرعان ما استغنت جيرتراود، عن الحبل، وبدأت تسبح وحدها.


ومنذ ذلك الوقت، ظلت جيرتراود، تسبح حتى عام 1922، وأحرزت بطولة سباحة المسافات الطويلة في أمريكا، وأصبحت أشهر سباحة في الولايات المتحدة الأمريكية، لكنها لم تقنع بهذا النصر الضئيل داخل أمريكا، فقررت أن تحطم أسطورة بحر المانش وتعبره.

بدأت جيرتراود، تسبح يوميا 10 ساعات، وكان هدفها اختبار صبرها وقدرتها على التحمل، واستمرت على ذلك منذ عام 1922 وحتى عام 1926، ففي أول أغسطس من عام 1926 احتفلت بها أمريكا بمناسبة سفرها إلى فرنسا لتقوم بتجربتها في عبور المانش، وكان أهم ما قالته في هذا الاحتفال، هو أنها لابد أن تكون أول امرأة تعبر المانش.

وفي يوم السادس من أغسطس 1926، تهيأت جيرتراود، أن تلقي بنفسها بين الأمواج، وهبت العواصف، وارتفعت الأمواج، وطلبوا منها أن تؤجل السباحة سبب سوء الأحوال الجوية، لكنها رفضت قائلة:" إذا كان عليها أن تعبر البحر، فيجب أن يكون ذلك وهو في أسوأ حالاته"، وألقت بنفسها في الماء.

بدأت جيرتراود، السباحة، والأمواج ترتفع، وتعيق تقدمها، لكنها لم توافق على تأجيل ما بدأته، وبدأت تضرب الماء بقوة وحماسة، وتقدمت في سباحتها، ومرت الساعات، وتمكنت بعد 14 ساعة و 30 دقيقة من الوصول إلى الشاطئ الإنجليزي، وحققت أول نصر للمرأة في عبور المانش.

دفعت جيرتراود، في هذا النجاح ثمنا كبيرا، حيث فقدت حاسة السمع نهائيا بعد أن كانت ضعيفة عندها، لكن عوضها عن ذلك استقبالها في نيويورك أروع استقبال، وكان على رأس المستقبلين الرئيس الأمريكي كالفين كوليدج.

وبعد سبع سنوات أصيبت جيرتراود، بكسر في عمودها الفقري تركها طريحة الفراش خمس سنوات كاملة، لكنها كانت تدير شئون السباحة بأمريكا وهي في سريرها، وعملت مستشارة لهيئة أحواض السباحة في أمريكا، وأصبحت جيرتراود، أحد أبطال أمريكا القوميين.

آخر ساعة: 23-5-1962

عدد المشاهدات 305