رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

حكاية مطعم أنقذ عبد العزيز باشا فهمي من الإفلاس


عبد العزيز باشا فهمي

  أحمد صبحي
12/3/2018 2:10:11 PM

عمل وكيلا للنيابة بالمحاكم المختلطة لكنه لم يستطع الالتزام بالروتين الحكومي فانطلق إلي عالم المحاماة والكتابة السياسية حتى أصبح علمًا من أعلام السياسة في مصر.. إنه عبد العزيز باشا فهمي.

ولد عبد العزيز باشا فهمي، في كفر المصيلحة بمحافظة المنوفية عام 1870 والتحق بكلية الحقوق ليشارك في الاحتجاجات الحاشدة التي كان يقودها الطلاب من أجل إعادة دستور 1923، وكان فهمي، آنذاك هو قائد حركة الاحتجاجات ضد فصل الدكتور طه حسين.

وكان ضمن الثلاثة الذين ذهبوا لدار الحماية البريطانية عام 1918 مع سعد زغلول، وعلي شعراوي، ليطلبون الاستقلال لمصر، وفي عام 1933 ذهب إلى فرنسا لدراسة الأدب حتى حصل على الدكتوراه، وعندما عاد إلى مصر عين وكيلا للنيابة بالمحاكم المختلطة.

لكنه وجد نفسه في المحاماة ليقوم بالعمل الحر، وبدأ يكتب مقالات متنوعة في الصحف، وكانت معظم مقالاته ضد سياسة الحكومة وخاصة حكومة إسماعيل صدقي، التي كانت تسن قوانين ظالمة ضد المصريين.

وكان لعبد العزيز فهمي، مواقف كثيرة في الدفاع عن الديمقراطية، وكان دفاعه عن حرية الصحافة في يوليو عام 1951 بسبب تشريعات حكومة الوفد أكبر دليل على ذلك الذي خاض عزيز فهمي، وقتها جولات كثيرة حتى انتصر في النهاية.

وكان دائما يساعد كل من يحتاج إلى مساعدته ولا يرد الباب في وجه أحد وهذه واحدة من حكايته النبيلة: كان عزيز فهمي، دائم التردد على مطعم يسمى "الكتبية" حتى أصبح من زبائنه الدائمين بشكل يومي، وكان هذا المطعم يمتلكه أحد الأشخاص يدعى السيد عبد القادر الشرادي، وقد وضع في هذا المطعم جميع مدخراته، وأمواله لكنه تعرض إلى خسارة فادحة بعد أن سرقه عمال المطعم ولاذوا بالهرب، حتى تراكمت عليه الديون مما اضطره إلى إغلاقه عام 1937.

وكان عبد العزيز فهمي، وقتها في فرنسا وعندما عاد إلى القاهرة وعلم بالخبر ذهب إلى السيد عبد القادر، ليواسيه ويشجعه وهو يقول له "لا تقلق إن الكتبية هذا هو مطعمنا ودارنا ويجب أن نفتح أبوابه من جديد".

وذهب عبد العزيز فهمي، إلى إخوانه وزملائه العرب ما بين مصريين، وعراقيين، وسوريين وجمع مبلغا من المال وقدمه إلى السيد عبد القادر، لكي يستعين به على سداد بعض ديونه وفتح المطعم من جديد، وبالفعل عاد مطعم "الكتبية" يعمل من جديد.

أخبار اليوم: 5-7-1952

عدد المشاهدات 292