رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


سياسه

بلسان حالهم.. الإسرائيليون عن السادات: كان أكبر عدو لإسرائيل


الرئيس الراحل أنور السادات

  أحمد صبحي
12/22/2018 4:15:33 PM

بعد أيام قليلة تتجه أنظار العالم إلي يوم الخامس والعشرين من ديسمبر وتحل فيه «الذكري المئوية» لميلاد بطل الحرب والسلام الرئيس الراحل محمد أنور السادات، الرجل العسكري صاحب العقيدة التي حملها معه منذ أن تولى حكم مصر، والتي تمثلت في اتخاذ قرار الحرب من أجل السلام حتى أنه أصبح أول عربي يزور تل أبيب، ويعلن رغبته في السلام مع إسرائيل ومنذ ذلك الوقت اشتهر برجل الحرب والسلام.

وبمناسبة هذه الذكرى تستعرض «الأخبار كلاسيك» قصة استفتاء إسرائيلي تناول شخصية السادات، ورصد آراء الإسرائيليين في أدائه:

وتعد خطب السادات، من أفضل الخطب التاريخية، حيث اتسمت ملامحه أثناء حديثه ما بين اللين والشدة متخذا اللغة وسيلة الاتصال الأولى بينه وبين العالم بأكمله.

وكان الشعب الإسرائيلي يستمع إلى خطب السادات، بإمعان لإدراكهم جيدا جدية كل كلمة يتفوه بها، وقد قامت تل أبيب بعمل استفتاء موسع بين جميع أطياف الشعب الإسرائيلي عن رأيهم في رؤساء العالم.

وقد تبين من الاستفتاء أن الإسرائيليين يعتبرون السادات، أكبر عدو لإسرائيل وأنهم ينتابهم الذعر عندما يرونه على شاشات التلفاز أو يسمعون صوته عبر الراديو واتضح أيضا من الاستفتاء أنه رغم ذلك فإنهم لا يتركون له حديثا أو كلمة إلا ويستمعون إليها باهتمام.

وجاء في الترتيب الثاني بعد السادات، الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة تحرير فلسطين وقتها ثم جاء في الترتيب الثالث الرئيس الأوغندي في الفترة ما بين ١٩٧١و١٩٧٩، عيدي أمين.

وتبين أيضا من الاستفتاء أن الرئيس الأمريكي الراحل ريتشارد نيكسون، هو أحب شخصية إلى قلوب الإسرائيليين، وأن لديه شعبية كبيرة بين الرجال والنساء داخل الكيان الصهيوني. 

وقد أبرزت صحيفة هآرتس، المسئولة عن الاستفتاء قولها إن الرئيس الراحل نيكسون، تفوق بشعبيته على رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير .

وحصل نيكسون، على 20.8% من الأصوات بينما حصلت جولدا مائير، على 16.2% من الأصوات وجاء في الترتيب الثالث موشى ديان، وزير الدفاع الإسرائيلي، وجاء في ذيل القائمة أبا إيبان، وزير الخارجية الإسرائيلي حينذاك.

أخبار اليوم: 23 ديسمبر 1972

عدد المشاهدات 349