رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


طرائف

أشعل «ثورة الغضب».. عمال فندق يشكون «بخل» موسيقار الأجيال


موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب

  أحمد صبحي
12/24/2018 2:43:53 PM

اشتهر موسيقار الأجيال الفنان محمد عبد الوهاب، في الوسط الفني بجانب تفوقه علي نفسه في الألحان وتطويع الموسيقى، أنه شخص حريص في الجانب المادي ولا يصرف القرش إلا في موضعه.

وقال عنه بعض أصدقائه المقربين إنه يحب أن يطلق عليه «بخيل» حتى يبعد عنه الحاقدين والطامعين فيه لكنه كان كريمًا جدا على أقاربه وأسرته لأنهم في نظره هم فقط من يستحقون أمواله، حتى أن العمال الذين يعملون معه في أعماله يعرفون عنه هذا جيدا وقد اعتادوا على ذلك منه فلا اندهاش من تصرفاته.

وقد مر الفنان محمد عبد الوهاب، بموقف لا يحسد عليه، حيث كان قد أودع مبلغ مائة ألف جنيه في أحد البنوك، واتصل به أحد أصدقائه ليبلغه بأن البنك مهدد بالإفلاس، ولم يستطع النوم في تلك الليلة، وفي الصباح الباكر كان أول من يدخل من باب البنك ويقوم بسحب المبلغ كله، وخشي أن يأخذ المبلغ معه إلى المنزل خشية اللصوص فقام بإيداع المبلغ لدى شقيقه «الشيخ حسن» وكان يقوم بالاتصال به كل ساعة ليطمئن على المبلغ.

وفي إحدى المرات أقام الفنان محمد عبد الوهاب، بفندق «هيلتون» الشهير لمدة أسبوع، وقام الجرسونات على خدمته وتلبية جميع طلباته بحكم أنه نزيل مهم في الفندق وبصفته أيضا موسيقار الأجيال، وكل منهم يحلم ببقشيش كبير عند مغادرة محمد عبد الوهاب للفندق؛ لكنهم فوجئوا أثناء مغادرته للفندق بأنه أعطى جرسونا واحد فقط ثلاثة قروش؛ فتملك الجرسونات حالة غيظ شديد من عبد الوهاب، وذهبوا إلى إدارة الفندق وقدموا فيه عدة شكاوى. 
 
أخبار اليوم: 7 مارس 1959

عدد المشاهدات 669