رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

يوم لا تنساه فاتن حمامة.. كاد البحر يبتلعها وأنقذتها العناية الإلهية


الفنانة الراحلة فاتن حمامة

  الأخبار كلاسيك
12/7/2018 5:04:57 PM

موقف لا تحسد عليه سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة، تعاملت معه بمنتهى الحكمة، وكادت أن تدفع عمرها ثمنًا له في لقطة لا تستغرق على الشاشة أكثر من دقيقة واحدة.

البداية عندما كانت تستقل لنشًا مع الفنان إيهاب نافع، لتصوير إحدى لقطات فيلم «شيء في حياتي»، وبصحبتهما بعض الفنانين، والبحارة، وفجأة وبدون مقدمات هبت عاصفة شديدة، وأخذت الأمواج تتقاذف اللنش الصغير، وتلقي به كالريشة في كل الاتجاهات.

وحاول بحارة اللنش أن يسيطروا عليه لكن جميع المحاولات باءت بالفشل، وتعرض اللنش للانقلاب عدة مرات، ولم تتمالك فاتن حمامة، نفسها، وانطلقت الصرخات المدوية من بين ثنايا فمها، وسط رعب والهلع، وذعر شديد، حتي كادت حنجرتها أن تتمزق من كثرة الصراخ، فأسرع البحارة، وألبسوها طوق النجاة الوحيد الموجود فوق ظهر اللنش، لكنها ظلت تصرخ وسط مشهد يؤكد بأن الموت قادم لا محالة.

وتدخلت العناية الإلهية، وكتب لهم النجاة عندما وجد البحارة طريقًا للنش بين الأمواج الصاخبة، ووصلوا إلي الشاطىء،.

وفي أحد اللقاءات قالت فاتن حمامة: واصفة هذه الواقعة برحلة الموت، وبصوت خافت راودت مخيلتها الأمواج الصاخبة، وتذكرت في ثوان زوجها عمر الشريف، ونجليها طارق، ونادية حيث إن شبح الموت جعلها تقترب بأفكارها من أعز الناس إليها، وإنها لم تصدق عندما وصلوا إلى الشاطئ، وأخذت تنظر إلى البحر كأنه يفتح فمه الكبير ليبتلع كل مافوقه، وأنهت حديثها قائلة: إنني لا يمكن أن أنسى هذا اليوم طيلة حياتي.

آخر ساعة 1964.

عدد المشاهدات 520