رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

كادت أن تفقد ثقة الجماهير.. تفاصيل أصعب موقف في حياة ليلي مراد


ليلى مراد

  أحمد صبحي
12/9/2018 8:43:57 PM

وقعت قيثارة الشرق الفنانة ليلي مراد، في موقف محرج بسبب إعلان انسحابها من الحفلة الخيرية التي نظمتها جمعية الرابطة الإسلامية المقامة بدار سينما كايرو بالقاهرة في نهاية حقبة الخمسينيات.

تقدم الدكتور عدلي أباظة، رئيس جمعية الرابطة الإسلامية وسكرتيرها أحمد يحيي الشهاوي، بشكوي ضد الفنانة ليلي مراد، بسبب انسحابها فجأة من الحفلة الخيرية وخصوصا بعد بيع التذاكر ونزول الحملة الإعلانية للحفلة في الجرائد ووضع الجمعية في موقف محرج، حيث كان مقرر أن تحيي الفنانة ليلى مراد، الحفل وأيدت هذا في إعلانها القائل بأنها سوف تحيى الحفل بتاريخ 31/12/1958 وقد قام منير مراد، شقيق الفنانة، ووكيل أعمالها بتوقيع البيان الذي تم نشره في الجرائد.

وقد دافعت ليلى مراد، عن نفسها قائلة: أنا لم أعلم أي شيء عن هذه الحفلة ولا عن موعدها ولا يوجد أي عقد بيني وبين الجمعية، وأنا لم أفوض شقيقي باسمي ولم أوقع على أي عقد فلذلك من حقي أن انسحب عندما أرى نفسي في موضع محرج. 

وقد اندهشت ليلى مراد، من هذا الموقف متسائلة: لماذا يتم توريطي في فقدان ثقة الجمهور بي؟

وقد أعرب رئيس جمعية الرابطة الإسلامية عن السبب الحقيقي في اعتذار الفنانة ليلى مراد، عن الغناء بسبب عدم استكمال برنامج الريجيم الخاص بها والذي تسير عليه بصورة منتظمة بعد أن زاد وزنها بصورة كبيرة وإنها متوجسة خيفة من مواجهة الجمهور وإنها ترغب في أن تطل على جمهورها من جديد في الصورة الذي تعود عليها الجمهور رؤية فنانته المحبوبة.


أخبار اليوم: 31 يناير 1959

عدد المشاهدات 403