رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

رئيس ديوان الجمهورية الأسبق يروي حكايات السادات مع «الغلابة»


الرئيس الراحل محمد أنور السادات

  أحمد عبد الفتاح
12/19/2018 2:52:52 PM

37 عامًا مرت على رحيل بطل الحرب والسلام محمد أنور السادات، صاحب الخطابات والعبارات الرنانة، إذ اشتهر بين الجماهير المصرية والعربية بل والعالم كله بفصاحته ولباقته وصوته الجمهوري المميز، حتى أنه اختاره قادة ثورة يوليو «الضباط الأحرار» 1952، لإعلان خطاب قيام الثورة على الملك فاروق، لنبرته الرنانة.

وتستعرض «الأخبار كلاسيك» في سياق السطور التالية، كواليس كشف عنها رئيس ديوان الجمهورية الأسبق حسن كامل، عن الرئيس الراحل السادات.

قال حسن كامل، رئيس الديوان في عهد السادات في ذلك الوقت:- «أمضيت 7 سنوات برفقة الزعيم، ولقربي منه استطاعت أن أتعرف على الكثير من جوانبه الشخصية، فكان يتميز السادات بعدم التردد عند عرض أي موضوع أو طلب عليه، فكان عندما يري أن صائب يقوم بتنفيذه، ويميل بشكل كبير إلي التجديد والتطوير فكان يطلب منا أثناء سفرنا إلي الخارج، بأن ننظر إلي أشكال وأوضاع الدولة التي نذهب إليها، ونحاول أن نعود منها على مصر بالنفع».

وأضاف كامل: «كان السادات قبل إصداره أي قرار يقوم بدراسته بشكل متأني خاصة في حالة تعلقه بمصالح المواطنين، فيرجع إلي المسئولين والمختصين بشأن القرار ويأخذ رأيهم قبل أن يقرر ماذا يفعل وهذا ما حدث في مبادرة السلام وحرب أكتوبر».

وتابع كامل: «تعلمت من البطل الكثير خاصة بعد أن كنت معه في أخطر القرارات التي اتخذها في مسيرته، وكنت قريبا منه فدائما ما كان يتقبل قراراتي ويأخذها على محمل الجد ويسعي في تنفيذها على الفور».

ولد السادات، في 25 ديسمبر عام 1918، في ميت أبو الكوم، فيما خدم أنور السادات في الجيش المصري قبل أن يشترك في الإطاحة بالملكية في خمسينيات القرن الماضي، وشغل منصب نائب الرئيس قبل أن يصبح رئيسًا عام 1970، وعلى الرغم من مواجهة بلاده مصاعب اقتصادية داخلية، إلا أن السادات فاز بجائزة نوبل للسلام عام 1978، لدخوله اتفاقيات سلام مع الكيان الإسرائيلي.

الأخبار «24 ديسمبر 1981»

عدد المشاهدات 735