رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

ماجدة الخطيب.. رفضت التمثيل أمام محمد صبحي لهذا السبب


الفنانة ماجدة الخطيب

  أحمد صبحي
1/14/2019 2:25:02 PM

من خلال دور صغير في فيلم "حب ودلع" عام 1960 بجانب الفنان القدير حسين رياض، والفنانة هدي سلطان، استطاعت الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب، أن تخطو أولي خطواتها إلى عالم الفن وهى في عمر السادسة عشر. 

واجهت ماجدة الخطيب، الكثير من العقبات أثناء مشوارها الفني حيث أنها ظلت أعوام كثيرة تؤدي أدوار صغيرة في العديد من الأفلام مثل شنطة حمزة، ومعسكر البنات، والرجال لا يتزوجون الجميلات.

حتى قامت بدور اقرب إلى البطولة أمام النجم الراحل رشدي أباظة، والفنانة شادية من خلال فيلم "نصف ساعة جوار" عام 1969.

وجاءت فرصتها الحقيقية على يد المخرج الكبير حسن الإمام، عندما قام بترشيحها أمام الفنان حسين فهمي، من خلال فيلم "دلال المصرية" وذلك عام 1970 وعقب ذلك الفيلم قامت ماجدة الخطيب ببطولة عدة أعمال مثل شيء في صدري عن قصة الكاتب الكبير احسان عبد القدوس أمام الفنان صلاح منصور، وفيلم ثرثرة فوق النيل عن قصة الكاتب الكبير نجيب محفوظ، أمام الفنان الكبير عماد حمدي.

وفى عام 1972 قامت ماجدة الخطيب بإنتاج أول عمل لها من خلال فيلم "امتثال" الفيلم حيث تناولت فيه قصة الراقصة الشهيرة امتثال فوزي الذي تعرضت للقتل على يد البلطجي فؤاد الشامي، وقد هزت هذه القضية الرأي العام في مصر أدى إلى إنهاء عصر الفتوات في مصر وقد نالت عن هذا الفيلم جائزة الهرم الذهبي.

وكانت الفنانة ماجدة الخطيب هي البطلة امام الفنان محمد صبحي في مسرحيته الشهيرة "الجوكر" ولكنها اعتذرت بسبب اعتراضها على بعض التفاصيل الفنية وقام بالدور بدلا منها الفنانة هناء الشوربجى. 

وأثناء تمثيل دورا في سهرة تليفزيونية تابعة للتليفزيون المصري توفى فجاءه في الاستديو مدير الإنتاج، وتوقف العمل لحين تعيين مدير إنتاج آخر.

فقامت ماجدة الخطيب، بإنقاذ الموقف حتى لا يتعطل العمل وقررت ان تتولى دفع نفقات الإنتاج المطلوبة لاستئناف تصوير السهرة في اليوم التالي.

وعقب الانتهاء من التصوير قامت بتقديم المستندات والإيصالات التي تم صرفها على مستلزمات العمل التليفزيوني وقيمتها 170 جنيها لاستردادها من التليفزيون المصري.

أخبار اليوم: 18 نوفمبر 1972

عدد المشاهدات 658