رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


قالوا

المربية تايلور و«الكرباج».. حكاية المرأة الوحيدة التي ضربت الملك فاروق


الملك فاروق صغيرا بصحبة والدته الملكة نازلي

  أحمد صبحي
2/4/2019 4:37:32 PM

في مرحلة طفولة الملك فاروق، أشرف علي تربيته مربيتان، كانت المربية الأولي؛ أيرلندية تحب الملك فاروق، بشدة وتحرص علي الاعتناء به وتخفف عنه أعباءه حتى أنها كانت تغني له لينام على صوتها؛ لذلك أحب الملك فاروق، الأيرلنديين حتى أنه قام باختيار مربية أيرلندية لابنه فؤاد الثاني.
   
لكن المربية الثانية كانت إنجليزية وتدعى تايلور، وكانت على النقيض تماما مقارنة بالمربية الأولى لدرجة أنها المرأة الوحيدة التي أثرت في حياة الملك فاروق.

وقد كشف الملك فاروق في مذكراته عن واقعة عنيفة ظلت تلازمه طوال حياته حيث قال: ذهبت في يوم مع مربيتي تايلور، إلى جناح والدتي الملكة نازلي، وكنت ارتدى معطفا ثقيلا، وكان الجو حارا فقالت لي والدتي، أنه من الممكن أن انزع المعطف؛ فاعترضت المربية في عنف وهى تقول إن فاروق، سيصاب بالبرد إذا خلع المعطف، لكن أمي دعمت حرية رأيي وقمت بنزع المعطف ولم تعلق المربية على ذلك بشيء وأنني بذلك قد خالفت أوامرها.

وتابع فاروق: وعدت إلى جناحي ولم تقل المربية شيئا، وبعد عدة أيام قامت أمي بدعوتي أنا وشقيقاتي إلى جناحها بالقصر، وقامت المربية تايلور، بإعدادنا للذهاب وطلبت منا ارتداء ملابس ثقيلة، وقبل أن ندخل إلى جناح الملكة نازلي، التفتت المربية إلينا وهى تحذرنا بألا نخلع الملابس الثقيلة مهما كان الأمر ومن يفعل ذلك سوف يعاقب عقابا شديدا عندما نعود إلى جناح الأطفال لمخالفة الأوامر .

واستطرد فاروق: ودخلنا إلى جناح الملكة نازلي وإذا بوالدتي، تقول لنا جميعا من يشعر بالحر ليخفف ملابسه، وخافت شقيقاتي أن يخففن من ملابسهن إلا أنا؛ قمت بخلع معطفي متجاهلا نظرات المربية تايلور، نحوي، وعندما عدنا إلى جناح الأطفال في قصر القبة في مساء ذلك اليوم أخرجت المربية الانجليزية كرباجا من أحد الأدراج، وتقدمت نحوي ممسكة بالكرباج، وأخذت تضربني ضربا شديدا، حتى شعرت بالخجل أن تضربني امرأة فخجلت أن أخبر والداي بذلك وكتمت الأمر بداخلي.
  
وقال فاروق: منذ ذلك اليوم أخذت أمضي طفولتي في ظل الكرباج ولم تكن المربية تستعمل عصا أو ما شابه ذلك ولكنها كانت تستعمل كرباجا حقيقيا، حتى أن آثار الضرب لا تزال على جسدي لم يطمسها الزمن، وعندما أصبحت ملكا على مصر؛ كان أول أمر أصدرته أن تحضر أمامي المربية الإنجليزية تايلور، وعندما دخلت  المربية رأتني واقفا في منتصف الغرفة ممسكا بالكرباج، وما كادت يدي تهوى لتضربها رأيت في عينيها ذعرًا واضحًا وشعرت بالعجز أن أضربها أمام هذه النظرات، فعدلت عن ضربها، وألقيت الكرباج في وجهها وقمت بطردها من مصر كلها .

الأخبار: 23 نوفمبر 1952

عدد المشاهدات 426