رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

«عمر لطفي».. أول عربي يشغل منصبا هاما في الأمم المتحدة


عمر لطفي

  محمود عراقي
4/15/2018 5:13:04 PM

«عمر لطفي» أول عربي شغل منصبا هاما في سكرتارية المنظمة الدولية للأمم المتحدة، حيث شغل منصب مستشار السكرتير العام للشئون السياسية، وهو ثاني مصري يموت في الأمم المتحدة بعد محمود عزمي، مندوب مصر الذي وافته المنية وهو يلقي خطابا في مجلس الأمن.

هو أحد الدبلوماسيين المخضرمين في الأمم المتحدة، اشترك في جميع دورات الجمعية العامة منذ عام 1952 وحتي وفاته، وكان رئيسا للجان الاجتماعية والإنسانية والثقافية عام 1955، كما تولي رئاسة لجنة الميزانية والإدارة عام 1956، وظل في هذا المنصب بعد قيام الجمهورية العربية المتحدة، ومثل بلاده في مجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي ومجلس الوصاية.

في عام 1962 اختاره "يوثانت" سكرتيرا عاما للأمم المتحدة وكانت أولي قراراته أن طلب من حكومة الجمهورية العربية المتحدة الموافقة على تعيين السفير عمر لطفي في منصب سكرتير عام مساعد، ووافقت مصر على طلبه، وعين لطفي مستشارا خاصا لـ "يوثانت" للشئون السياسية، ومثله في مؤتمر نزع السلاح في جنيف.



يوم الوفاة

حضر عمر لطفي، في اليوم السابق لوفاته حفل استقبال أقيم بنيويورك تكريما لوزير خارجية الكويت الشيخ الصباح، وفي صباح يوم الوفاة تناول قدحا من القهوة في استراحة الوفود، ثم توجه إلى المصعد في الطابق الثاني ليصعد إلى مكتبه، لكنه سقط أمام المصعد، فأسرع إليه عدد من رجال الأمن المدربين على الإسعافات الأولية وبدأوا محاولة إنقاذه، وأثناء نقله إلى مستشفى الأمم المتحدة في أحد طوابق مبنى المنظمة أسلم الروح، بعد أن فشلت محاولات التنفس الصناعي، وتوفي عن 54 عاما.



قالوا عن عمر لطفي

قالت صحيفة التايمز البريطانية: "إن عمر لطفي كان من أحب الدبلوماسيين والمسئولين في المنظمة الدولية، ولا شك أن أوثانت، السكرتير العام سوف يفتقد نصائحه ومشورته".

وكانت الوفود العربية أكثر الوفود حزنا على رحيل عمر لطفي، وقال أحد الأعضاء:" لقد شعرنا بالحزن نحن العرب لفقد دبلوماسي كبير مخضرم من دبلوماسيي الأمم المتحدة كنا نفخر به، ونفخر بأعماله ونشاطه وقدرته وكفاءته في شغل منصب هام من مناصب سكرتارية المنظمة الدولية". 

نعاه رئيس مجلس الأمن وبعث برسالة عزاء عن نفسه وعن الوفد الفرنسي إلى السكرتير العام، كما بعث ببرقية عزاء إلى محمود رياض رئيس وفد الجمهورية العربية، وأعرب رئيس الوفد البريطاني عن أسفه لوفاة عمر لطفي، وقال :" إن هذه الوفاة ليست خسارة شخصية عظمى بالنسبة لجميع من عرفوا عمر لطفي ولكنها خسارة للأمم المتحدة كلها وللجمهورية العربية المتحدة، فقد خدمهما كلتيهما بكفاءة وقدرة فائقة".



عمر لطفي في سطور

ولد عمر لطفي، في القاهرة سنة 1908 ، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1930 ، ثم عمل بوزارة العدل ، وفي عام 1944 تم اختياره قاضيا ، وعين مستشارا للوفد المصري في الأمم المتحدة عام 1949 ، وفي عام 1953 أصبح وزيرا مفوضا بوزارة الخارجية للشئون القانونية والمنظمات الدولية، وعين في منصب السكرتير العام المساعد للأمم المتحدة، وتوفي في 17 من مايو عام 1963.

آخر ساعة 22-5-1963
أخبار اليوم 18-5-1963

عدد المشاهدات 112