رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

كوكب حفني ناصف.. قصة «الحكيمباشي» أول جراحة في مصر


السادات يصافح كوكب حفني ناصف

  الأخبار كلاسيك
10/10/2018 1:30:13 PM

قبل سنوات تمكنت المرأة من اقتحام عوالم كانت قاصرة فقط علي الرجال في وقت لم يكن فيه التعليم حتي متاحا.. لكن كوكب حفني ناصف، استطاعت أن تصل إلي أعلى المناصب والدرجات العلمية، بفضل دعم والدها لها.

ولدت كوكب حفني ناصف، في 20 أبريل 1905، وألحقها والدها بالمدرسة »السنية« إلا أنها فُصِلَت منها في عام 1919، بعد مشاركتها وعدد من زميلاتها في مظاهرات الثورة ضد الاحتلال الإنجليزي، لكنها واصلت بعد ذلك تعليمها المدرسي في مدرسة «الحلمية»، حتى حصلت على منحة دراسية في لندن لدراسة الطب.

وكانت كوكب، من بين «خمس» مصريات فقط نلن هذه الفرصة في عام 1922، وكانت أبرزهن هيلانة سيداروس.

تعلمت كوكب، الجراحة على يد الدكتور نجيب محفوظ، وعملت في بداية مشوارها الطبي في مستشفى كيتشنر الإنجليزية «شبرا العام حاليًا»، وبعد أن أثبتت جدارتها تقلدت منصب «حكيمباشي»، بعد أن كان قاصرًا على الإنجليزيات، ثم أول امرأة تنضم لعضوية نقابة الأطباء، واستمرت في ممارسة مهنة الطب لأكثر من ثلاثين عاماً إلى أن تقاعدت في عام 1965.

وقد كرمها الرئيس الراحل محمد أنور السادات، حيث حصلت على جائزة الدولة التقديرية في العلوم والفنون، وتوفيت كوكب حفني ناصف، عام 1999 بعد حياة حافلة بالعلم، والعمل، والعطاء.

يذكر أن كوكب، هي شقيقة باحثة البادية ملك حفني ناصف، أول أديبة ومثقفة دعت لتحرير المرأة المصرية في أوائل القرن العشرين.

عدد المشاهدات 142