رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

العندليب الأسمر.. أول مطرب يؤمن على صوته وهذه حكاية كاريوكا مع ساقيها


الفنانة الراحلة تحية كاريوكا

  الأخبار كلاسيك
1/6/2019 6:57:36 PM

لم يكن نجوم الزمن الجميل بعيدين عن فكرة التأمين علي الحياة، ولكن هل يصل الأمر إلى التأمين على أعضاء جسدهم، هذا ما حدث بالفعل في خمسينيات القرن الماضي، حيث قام عدد من نجوم الفن بالتأمين على أعضاء جسدهم، وأصواتهم.

السطورالتالية تتناول أغرب حالات التأمين لمشاهير الفن.

في ديسمبر من عام 1958، اجتاحت حمى تأمين الفنانين على أصواتهم، وكان العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، أول مطرب مصري يؤمن على صوته، والسبب فيلم سينمائي رآه، وخرج منه يجري إلى شركات التأمين والدموع في عينيه، وظل عدة أشهر يحاول إقناع الشركات بقبول الفكرة.

وقبلت إحدى الشركات التأمين على صوته بـ50 ألف جنيه، على أن يدفع كل عام ستة آلاف جنيه وتنتدب الشركة أطباء من الخارج للكشف على حنجرة العندليب للتأكد من سلامتها.

أما الفنان الراحل إسماعيل ياسين، فقد تميز بصفات شكلية أهلته لأن يكون عن جدارة ملك الكوميديا، ومن بينها فمه الكبير، الذي قال عنه: أتمني في يوم من الأيام أن أؤمن عليه بعشرين ألف جنيه.

وفي يونيو من عام 1955، قال ملك الكوميديا، لقد كسبت من وراء فمي 70 ألف جنيه، وهو على استعداد لأن يدفع 20 ألف جنيه لأي شركة تأمين تقبل مبدأ التأمين على أعضاء الجسد.

ولقد نشرت جريدة أخبار اليوم علي متن صفحاتها في عددها الصادر في 11 فبراير 1950 خبر تحت عنوان "ساقان مؤمن عليهما بخمسين ألف جنيه"، حيث فكرت صاحبت أجمل سياقان الفنانة الراحلة تحية كاريوكا، أن تؤمن على ساقيها بمبلغ 50 ألف جنيه، وذلك قبل أن تؤدي دورها الراقص في فيلم "البطل".

وتمنت الفنانة نعيمة عاكف، أن تؤمن على ساقيها بـ50 ألف جنيه، لأنها تعتز كثيرًا بهما، ومن بين الفنان المخرج سعد أدردش، الذي أمن على حياته بـ 1000 جنيه، والفنان محمد فايق، والفنان نور الشريف، اشتروا وثيقة تأمين على حياتهم بـ 5 آلاف جنيه، ومن الجنس اللطيف، الذي كان مهتما بالتأمين على الحياة، الفنانة نادية لطفي، وزبيدة ثروت، وماجدة الخطيب.

ومن جانبها قالت كوكب الشرق أم كلثوم: أنا لم أفكر في يوم ما في التأمين على صوتي.. ولن أفكر فيها.. إلا أن العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، ثار قائلاً : إن "سومة " يجب أن تؤمن على صوتها على الأقل بمليون جنيه.

واعتبر موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، أن فكرة التأمين في حد ذاتها تدعو إلى التشاؤم بقوله: إنها تذكرني بالموت، أما فكرة التأمين على الصوت فهي فكرة جميلة فعلا.. أنا لم أفكر فيها ولكنى أحبها وسأكون من المنضمين إلى تنفيذها.. وقال: إن التأمين على الصوت فكرة ناجحة جدًا ومربحة أيضا للشركة.

أخبار اليوم: 21 ديسمبر 1958

عدد المشاهدات 411