رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

أسرار وفاة «علي الكسار».. من طباخ إلى ملك الضحك بلا منازع


الفنان الراحل علي الكسار

  أحمد عبد الفتاح
1/25/2019 2:30:11 PM

«البربري المصري».. فنان بسيط ولد فقيرًا ومات فقيرًا، ملأ المسارح ضحكًا فأمتع جمهوره، واشتهر بأداء شخصية عثمان عبد الباسط، ونجح في تحقيق نهضة مسرحية كوميدية.. أنه الفنان علي خليل سالم والمعروف فنيًا بـ«علي الكسار»، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة في 15يناير 1957.

ولد الكسار، بمنطقة البقالة بحي السيدة زينب، وكانت أسرته فقيرة الحال، فعمل في مهنة السروجي، ولكنه لم يحترفها فلم يستمر فيها، واتجه للطبخ، وهو في التاسعة من عمره، مما أتاح له الفرصة الاختلاط مع النوبيين؛ وتعلم لغتهم وطريقة كلامهم، وقامت والدته ببيبع الفرن الذي كانت تمتلكه لتدفع له «البدلية»، حتي لا يلتحق بالجيش.

نجح الكسار، في التربع علي عرش الكوميديا ومنافسة الفنان نجيب الريحاني، من خلال المنافسة على تقديم الأعمال الفنية فقط، فيما تخلي عنه الجميع في أواخر حياته، حتي وصل به الحال إلي لفظ أنفاسه الأخيرة على سرير درجة ثالثة في مستشفى القصر العيني.

فعقب عمله الفني طرأ على حياته تغيير شامل فبعد أن كان من الطبقة الكادحة، أصبح يمتلك ثروة كبيرة، ولكنه لم يكن يتظاهر بأمواله وثرائه وصار من وجهاء عصره وظل يحيا حياته البسيطة في حي السيدة، وبالرغم من أمية الكسار، وجهلة للقراءة والكتابة، إلا أنه تمكن من إثبات موهبته الفنية وتحقيق قدر واسع من الشهرة والنجومية.

مركز معلومات أخبار اليوم: 2 - 7 - 2006

عدد المشاهدات 751