رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

بلغ سعره مليون جنيه.. كواليس إحباط سرقة سرير الملك فؤاد الأول


الملك فؤاد الأول

  أحمد عبد الفتاح
2/2/2019 4:46:29 PM

الملك فؤاد الأول نجل الخديوي إسماعيل؛ حكم مصر لسنوات استطاع خلالها أن يضع بصمته، وذلك منذ إعلان استقلال مصر في 15 مارس 1922 بعد تصريح 28 فبراير 1922 برفع الحماية عن مصر.

وُلد فؤاد الأول، بقصر والده الخديوي إسماعيل، بالجيزة، والدته هي الزوجة الثالثة للخديوي الأميرة فريال هانم، عند بلوغه السابعة من عمره ألحقه والده بالمدرسة الخاصة في قصر عابدين والتي كان قد أنشاها لتعليم أنجاله.

واستمر بها 3 سنوات، وفيها أتقن مبادئ العلوم والتربية العالية، وبعد عزل والده الخديوي إسماعيل، سنة 1879 صحبه معه إلي المنفي في إيطاليا، ثم التحق بالمدرسة الإعدادية الملكية في مدينة تورينو الإيطالية، فاستمر بها حتى أتم دراسته، ثم انتقل إلى «تورين الحربية» وحصل على رتبة ملازم في الجيش الإيطالي، وألحق بالفرقة الثالثة عشر «مدفعية الميدان»، وانتقل بعد ذلك مع والده إلى الأستانة بعد شرائه لسراي مطلة على البوسفور.

ومن المواقف التي لا تنسى فيما يتعلق بمقتنيات الملك فؤاد الأول، أنه بعد وفاته بما يقارب بـ57 عامًا، تعرض سريره الملكي للسرقة، حيث تمت سرقته من داخل القصر الملكي لمحاولة سفره لخارج البلاد، لتنجح الشرطة في عام 1993، في إحباط المحاولة أثناء إخفائه، ومحاولة تهريبه عبر مطار القاهرة.

فيما قدر سعر السرير في ذلك الوقت بما يقارب مليون جنيه مصري، ولم يتم الكشف عن أسرار خروجه من داخل القصر الملكي، وكيف وصل إلى يد المتهمين الذين حاولوا تهريبه لخارج البلاد.

مركز معلومات أخبار اليوم: 16 - 12 - 1993

عدد المشاهدات 352