رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق / رئيس التحرير : محمد البهنساوى


منوعات

حكاية محمود عزمي أول مصري خلع الطربوش


محمود عزمي

  الأخبار كلاسيك
4/14/2019 7:47:44 PM

وجهت جمعية الرابطة الشرقية إلي جمعية الأطباء في القاهرة أسئلة تختص بزي الرأس من الوجهة الصحية، وطلبت منها إبداء رأيها الصريح في أيهما أوفي "الطربوش" أم" القبعة"، فاجتمعت هيئة الأطباء في يوم الجمعة الموافق 2 يوليو الجاري وبعد مناقشة طويلة أصدرت قرارا مؤداه أن "الطربوش" ليس لباسا صحيا!

وفي اليوم التالي لصدور القرار زارنا في إدارة مجلة "المصور" محمود عزمي، لابسا "القبعة" بعد أن خلع الطربوش عملا بقرار الأطباء، وما قاله لنا الأستاذ: أما وقد أصدرت هيئة الأطباء قرارها في "الطربوش " صراحة، وفي " القبعة تلميحا"، فقد أصبح من المحتم لبس "القبعة" التي تتوافر فيها الشروط التي استلزمها الأطباء للباس الرأس الصحي إلى أن يتفق "الفنانون" على ما يريد الأطباء أن تقام له مسابقة، على أني أرى الاحتفاظ بالطربوش ليكون بالنسبة للمصريين بمثابة القبعة العالية- هو.د.فورم أو توب هات-عند الغربيين التي تلبس في الحفلات والرسميات علي الردنجوت وملابس السهرة".

وأوضح محمود عزمي، أن جمعية الأطباء أقرت بالأغلبية أن القبعة أحفظ للرأس والعينين صحياً من الطربوش، بسبب نوع قماشه وشكله ولونه وخلوه من المسام، وثقله يدفئ الرأس أكثر من اللازم في الصيف، ويسبب فيه عرقاً غزيراً ومضايقة وصداعاً، فهو بلا نزاع من الوجهة الصحية ضار بالعينين والرأس.

وأكد لنا أن الجمعية ترى أن أفضل لباس للرأس يوافق جو مصر في زمن الصيف هو "القلنسوة" البيضاء المصنوعة من الفلين والتي بها ثقوب كافية لدخول الهواء، أما في الشتاء فالطربوش أقل ضررًا منه في الصيف إذا كان لابد من استعماله وإلا فالقبعة العادية أصلح منه في الشتاء أيضاً، فإن اختلاف أقمشتها وألوانها وأشكالها لا يسهل علينا اختيار الموافق منها صحياً لاختلاف الطقس.

المصور: 5 يوليو 1926

عدد المشاهدات 344